سلطان عُمان يتقبل أوراق اعتماد السفير السعودي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/EoE5aB

سلطان عُمان هيثم بن طارق آل سعيد

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 05-07-2021 الساعة 11:20

- ماذا قال السفير السعودي لسلطان عُمان؟

أكد بذل قصارى جهده للرقيّ بعلاقة بلده مع السلطنة.

- ماذا قال سلطان عُمان للسفير السعودي؟

أكد له أنه سوف يلقى كل الدعم من قِبله والحكومة والشعب العُماني بما يسهل أداءه مهام عمله.

تقبل سلطان عُمان، هيثم بن طارق آل سعيد، أوراق اعتماد عبد الله بن سعود العنـزي، سفيراً فوق العادة ومفوضاً من قِبل المملكة العربية السعودية، معتمداً لدى السلطنة.

جاء ذلك خلال استقبال سلطان عُمان السفير السعودي، في قصر البركة، صباح اليوم الاثنين، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء العُمانية.

ونقل السفير تحيات وتمنيات العاهل السعودي لسلطان عُمان "بموفور الصحة والسعادة ومديد العمر، وللشعب العُماني بدوام التقدم والرقي والازدهار".

وأعرب السفير السعودي عن "عظيم تشرفه وبالغ سعادته لتقديم أوراق اعتماده لدى سلطان عُمان، مؤكداً بذل قصارى جهده للرقيّ بعلاقة بلده مع السلطنة "في مختلف المجالات بما يخدم المصالح المشتركة للشعب العُماني والشعب السعودي" .

بدوره رحب سلطان عُمان بالسفير السعودي، شاكراً العاهل السعودي "على تحياته وتمنياته الطيبة، مؤكداً له أنه سوف يلقى كل الدعم من قِبل جلالته والحكومة والشعب العُماني بما يسهل أداءه لمهام عمله"، وفقاً لـ"العُمانية".

وكان سفير السعودية المعيّن لدى سلطنة عُمان، عبد الله بن سعود العنزي، باشر مهام عمله في 16 يونيو الماضي، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

وحث السفير العاملين في السفارة على "بذل الجهـود لخدمة الوطن والمواطنين، ودعم العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات".

وشهدت العلاقات بين السعودية وعُمان مؤخراً، كثيراً من الازدهار وفق ما توحي به المبادرات المتبادلة بين الطرفين، ومنها إنشاء منفذ بري مباشر يختصر المسافة بين البلدين بأكثر من 800 كم، والمحادثات بين الرياض ومسقط في مستهل يونيو الماضي، حول تنويع الفرص الاستثمارية.

ووصل حجم التبادل التجاري بين البلدين، خلال الربع الأول من 2021، إلى نحو 2.152 مليار ريال سعودي (570 مليون دولار)، بزيادةٍ قدرها 6.2% عن الفترة نفسها من العام الماضي.

وازداد التنسيق بين البلدين بشأن ملفات سياسية مهمة، في مقدمتها الحرب في اليمن، حيث تؤدي مسقط منذ اندلاع النزاع دور الوساطة لحل الخلاف بين الأطراف المتصارعة، وأخيراً تتعاون مع مبعوثي الأمم المتحدة وواشنطن لحثّ جماعة الحوثي على قبول مبادرة السلام التي أطلقتها الرياض في مارس الماضي.

مكة المكرمة