سقطرى تتهم قوات يمنية جنوبية بمحاولة اغتيال محافظها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Bwdmvj

هاجمت المليشيا منزل المحافظ واشتبكت مع حراسه

Linkedin
whatsapp
الخميس، 09-04-2020 الساعة 09:50

وجهت السلطة المحلية بمحافظة سقطرى اليمنية اتهاماً للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، بمحاولة اغتيال محافظها رمزي محروس.

وأوضح بيان صادر عن سلطة المحافظة الجنوبية، نشره المحافظ على صفحته بموقع "فيسبوك" الأربعاء، أن "عناصر مسلحة تابعة لمليشيا الانتقالي أقدمت، اليوم (الأربعاء)، في عملية إرهابية غادرة على محاولة اغتيال المحافظ رمزي محروس، وهو في طريقه إلى مقر عمله في مدينة حديبوه (عاصمة المحافظة)".

ولفت إلى أن هذه العناصر أطلقت النار على حراسة المحافظ وقوات أمنية، ما نتج عنه اشتباكات، مشيراً إلى أن حراسة المحافظ ألقت القبض على 3 من المهاجمين، وما زالت تتعقب الفارين لتقديمهم للمحاكمة.

وقال البيان إن محاولة الاغتيال "جاءت عقب اعتراض عناصر الانتقالي مدير ميناء سقطرى، رياض سعيد سليمان، واقتياده إلى مقر المجلس الانتقالي".

وأضافت: "إن هذا التصرف المشين والسلوك الأهوج ليس جديداً على مليشيا الانتقالي المسلحة الخارجة عن القانون والمدعومة من طرف خارجي".

ويوم الأربعاء، نقلت وكالة "الأناضول" عن مسؤول يمني قوله: إن مسلحي "قوات الحزام الأمني" المدعومة إماراتياً، برفقة عناصر متمردة من الأمن، هاجموا منزل المحافظ رمزي محروس، واشتبكوا مع حراسة المنزل وقوات الأمن.

وتنفي أبوظبي ما يتهمها به مسؤولون يمنيون بتقديم دعم عسكري ومالي لقوات شكلتها تتبع المجلس الانتقالي الجنوبي.

ويشهد أرخبيل سقطرى من حين لآخر محاولات سيطرة على مرافق حيوية ينفذها مسلحو المجلس الانتقالي، كما يشهد عمليات تمرد لكتائب في القوات الحكومية والانضمام إلى قوات المجلس الذي يطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله.

وفي أكتوبر الماضي، أعلن المكتب التنفيذي بمحافظة أرخبيل سقطرى، رفضه ما سماها "استغلال بعض الجهات العاملة في سقطرى للعمل الإنساني، لخرق النظام والقانون المعمول به والمتعارف عليه دولياً".

جدير ذكره أن سقطرى هي كبرى جزر أرخبيل يحمل الاسم ذاته، مكون من 6 جزر، ويحتل موقعاً استراتيجياً في المحيط الهندي، قبالة سواحل القرن الأفريقي، قرب خليج عدن.

مكة المكرمة