سفير السعودية ببريطانيا: القحطاني غير مسجون

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/58rbvo

أعفي من منصبه في 20 أكتوبر 2018

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 17-10-2019 الساعة 11:27

كشف السفير السعودي في بريطانيا، الأمير خالد بن بندر آل سعود، أن المستشار السابق في الديوان الملكي سعود القحطاني، المتهم الرئيسي في قضية اغتيال الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، يحقق معه في منزله.

وقال السفير السعودي في جلسة معه بمعهد الخدمات الملكية المتحدة، الاثنين الماضي: "نحن نقوم بالعديد من الأمور لنتأكد من عدم حصول ذلك مجدداً، نعيد ترتيب جهازنا الاستخباراتي، ونعيد ترتيب خطوط التواصل الحكومي، ولدينا تحقيق مع 14 شخصاً على ما أعتقد". 

وقاطعه المستضيف قائلاً: "هل منهم سعود القحطاني؟"، فرد الأمير: "نعم منهم سعود القحطاني"، فرد المستضيف: "يحقق معه في منزله؟"، الأمير: "نعم هو في منزله".

وأردف بن بندر: "أعفي (سعود القحطاني) من منصبه وليس لدينا دليل قاطع اتضح للآن عما قام به، ولكن كما تعلم هناك روابط محتملة، ولكنه ليس مداناً بأي شيء، وليس لدينا دليل قاطع بأنه متورط، وحاولنا مع أصدقائنا في أنقرة الحصول على معلومات ولكنهم لم يشاركوها معنا، وهم يقولون إننا لا نشاركهم، لدينا القليل فقط لنشاركهم فيه لأن الحدث وقع في إسطنبول وليس في السعودية".

ولفت إلى أنه "عندما علمت ما جرى بالضبط فإنني، بالتأكيد، لم أكن فخوراً بالطريقة التي قد يُعامل بها أي سعودي، دعك من أن يكون هؤلاء أعضاء بالحكومة السعودية، وجزء من أن ردة فعلنا كانت جامحة هو أننا لم نكن نصدق أن ذلك حصل حقاً". وأوضح أنه كان سفيراً في برلين حينها، وأنه طلب معلومات عما حصل؛ "لأن من الواضح أن الرجل (خاشقجي) اختفى"، وقد تبين من تلك "المعلومات التي توفرت لدينا أنه نعم؛ الرجل اختفى ولا نعلم أين هو، وبعدما بدأت الحقيقة بالظهور. كانت صدمة".

وتابع حديثه قائلاً: إنّ "الناس يقولون إننا لم نفعل شيئاً حيال ذلك (مقتل خاشقجي)، وأنا أرد: على العكس؛ فلدينا 11 شخصاً يحاكمون في السعودية، وكان هذا سريعاً للغاية. خالد الشيخ محمد، الذي كان المخطط في القاعدة، سيدخل المحاكمة قريباً بعد 20 عاماً على تخطيط أكبر هجوم على أرض أمريكية، نحن مضينا سريعاً جداً، ربما الناس يعارضون كيف نتعامل مع الوضع، ولكن الحقيقة هذه هي الطريقة التي يعمل بها نظامنا القضائي، وأنا أومن بها. ليست كاملة، نعم، ولكن اعثر لي على نظام كامل؟".

وناقض السفير السعودي نفسه في حديثه عن أعداد الذين يحاكمون في قضية خاشقجي، فقد قال في البداية 14 شخصاً بينهم القحطاني، ثم قال إنهم 11 شخصاً، في الوقت الذي تقول النيابة السعودية إنهم يحاكمون 18 شخصاً متورطين في الجريمة.

وفي 11 أكتوبر الحالي، قال خالد بن بندر، في تصريح لشبكة "بي بي سي" البريطانية: إنه "إذا ثبت تورط القحطاني في عملية اغتيال خاشقجي فستتم مقاضاته، لن يكون هناك أي تمييز له أو لغيره".

من جانب آخر، لفتت الشبكة إلى أن تقارير من الداخل السعودي أفادت أن القحطاني متوار عن الأنظار، ولكن لم تعتقله السلطات.

ونقلت عن مصدر خليجي له صلات بدائرة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، قوله: إنه "لا يمثُل أمام المحكمة، ولكنه ما زال يعمل في قضايا الأمن الإلكتروني وغيرها من الأمور. إنه متوارٍ عن الأنظار، ولكنهم ما زالوا يستفيدون من خبراته".

وبيّن المصدر (لم يُذكر اسمه) أنه "بالنسبة للحاشية المحيطة بمحمد بن سلمان، ينظر إلى القحطاني على أنه شخصاً يضحي من أجل الفريق"، مؤكداً: "نعم، عملية إسطنبول لم تجرِ كما ينبغي، ولكنه (القحطاني) كان ينفذ الأوامر".

وفي 20 أكتوبر 2018، أعفى الملك سلمان المستشار والمتهم الأول في قضية خاشقجي، سعود القحطاني، من منصبه، دون أن يتَّهم بشكل صريح بالجريمة، بعد وقت قصير من اعتراف المملكة باغتيال الصحفي السعودي في قنصلية بلاده بإسطنبول في 2 أكتوبر من العام الماضي.

وفي مقابلة مع برنامج "60 دقيقة" على شاشة قناة "سي بي إس" الأمريكية، مؤخراً، نفى ولي العهد السعودي أنه أصدر الأوامر بقتل خاشقجي، لكنه قال إنه يتحمل "في نهاية المطاف المسؤولية كاملة" بوصفه القائد الفعلي للبلاد، وأدلى كذلك بتصريحات مشابهة لقناة "بي بي إس" الأمريكية.

مكة المكرمة