سعيّد يتحدى مؤامرات تحاك بالظلام وعبثاً يترصد تونس

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/x89JXa

الرئيس التونسي قيس سعيد

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 18-12-2019 الساعة 09:36

توعد الرئيس التونسي قيس سعيد، في ذكرى ثورة ديسمبر 2010، بمقاومة ما أسماها بـ"المؤامرات التي تحاك بالظلام".

وقال سعيد، خلال زيارته لمدينة سيدي بوزيد، أمس الثلاثاء: إنه "بالرغم من المؤامرات التي تحاك في الظلام سنعمل على تحقيق مطالبكم كاملة"، وتابع موضحاً: "أنتم طالبتم بالحرية وستنالون الحرية، وأنتم طالبتم بالكرامة وستتحقق الكرامة".

وحذّر من أن "من يريد أن يعبث بالشعب التونسي فهو واهم، ولن يحقق وهمه أبداً"، مردفاً أن الشعب يريد فرص شغل لتحقيق كرامته وسيتحقق ذلك.

جاء ذلك في خطاب له بساحة "الشهيد محمد البوعزيزي" في مدينة سيدي بوزيد (وسط)، بمناسبة إحياء الذكرى التاسعة لاندلاع الثورة التونسية في 17 ديسمبر 2010.

وتوجه إلى الجماهير المحتشدة بقوله: "هنا اشتعلت الثورة، وهنا أرض الأحرار، وهنا ثورة زلزلت العالم تحت أقدام المستبدين".

وتابع قائلاً: "سأبقى على العهد، سأعمل على تحقيق أحلام المواطنين مهما كانت المناورات والدسائس".

وصرح: "لا تهمني رئاسة الجمهورية. ويهمني أن أحقق مشروعكم في الحرية والشغل والكرامة الوطنية".

وفي 17 ديسمبر 2010، أقدم الشاب محمد البوعزيزي على إحراق جسده أمام مقر محافظة سيدي بوزيد، احتجاجاً على منع السلطات المحلية له من ممارسة نشاطه كتاجر متجول في المدينة، وهو ما أطلق احتجاجات انتهت في 14 يناير 2011 بإسقاط نظام الرئيس آنذاك زين العابدين بن علي.

ويُنظر إلى تونس على أنها الدولة العربية الوحيدة التي تحظى بانتقال ديمقراطي سلس، مقارنة بدول عربية أخرى امتدت إليها الاحتجاجات من تونس، وأسقطت أنظمتها الحاكمة، ومنها مصر وليبيا واليمن.

وأدى الرئيس التونسي المنتخب قيس سعيد، في 23 أكتوبر الماضي، اليمين الدستورية في مقر مجلس نواب الشعب بالعاصمة تونس، وأكد في كلمة له أن ما يعيشه التونسيون أذهل العالم، باحترام الشرعية وقيادة ثورة حقيقية بأدوات الشرعية.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة