سرب "تايفون" مع بريطانيا.. أحدث شراكات سلاح الجو القطري

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4EvmKZ

السرب هو الأول من نوعه في العالم بين دولتين

Linkedin
whatsapp
الأحد، 21-06-2020 الساعة 15:40
ما هي أحدث نجاحات سلاح الجو القطري؟

أجرى سرب "تايفون" البريطاني القطري المشترك أول تحليق مشترك، وهو أول سرب من نوعه في العالم بين دولتين، وهو الأول لبريطانيا منذ الحرب العالمية الثانية.

ما هي أهمية السرب المشترك بين بريطانيا والدوحة؟

يعزز من قدرات سلاح الجو الأميري القطري، ويدعم العلاقات بين البلدين، ويسهم في تحقيق الاستقرار والدفاع عن حدود الدولة، ويمنح قطر ريادة بالمنطقة.

ما هي أبرز صفقات سلاح الجو القطري؟

اشترى خلال السنوات الخمس الماضية 26 مقاتلة من طراز "رافال" الفرنسية، و24 من طراز "تايفون" البريطانية، و36 من طراز "إف 15" الأمريكية المعدلة، و24 مروحية أباتشي.

تحرص دولة قطر على تعزيز إمكانيات قواتها المسلحة وتوسيع شراكاتها العسكرية، بما يوفر لها أكبر قدرة ممكنة للدفاع عن حدودها واستقرارها، وذلك رغم الحصار المفروض عليها منذ ثلاث سنوات.

آخر مشاهد تطور القوة العسكرية القطرية كان التحليق الأول لسرب طائرات "تايفون" البريطاني القطري المشترك، والذي تم بنجاح الجمعة (19 يونيو).

ويتبع سرب طائرات "تايفون" المشترك سلاح الجو الملكي البريطاني وقيادة القوات الجوية الأميرية القطرية، ويعرف بالسرب رقم (12)، ويتخذ من محطة "كونينغسباي" التابعة لسلاح الجو الملكي مقراً له.

ويمثل السرب مبادرة فريدة من نوعها بين المملكة المتحدة ودولة قطر، حيث سيضيف إلى القوات الجوية القطرية خبرات قيّمة في تشغيل طائرات "تايفون" أثناء التحضير لاستلام الطائرة الأولى.

اتفاق الدوحة ولندن

وكانت الدوحة ولندن قد وقعتا، في نوفمبر 2017، اتفاقاً بقيمة 5.1 مليارات جنيه إسترليني (6.3 مليارات دولار)، تحصل بموجبه دولة قطر على 24 طائرة من طراز تايفون.

وجاء الاتفاق في إطار تنفيذ بنود مذكرة تفاهم وقع عليها الطرفان في سبتمبر 2017 بشأن هذه الصفقة، وتضمن الاتفاق النهائي مذكرة تفاهم أخرى تتعلق بشراء دولة قطر طائرات بريطانية من طراز هوك.

وتعليقاً على الصفقة قال وزير الدفاع البريطاني آنذاك، غافين ويليامسون، إن الصفقة مع قطر هي أكبر صفقة تصدير لطائرات تايفون خلال السنوات العشر الأخيرة.

وأكد ويليامسون أن هذه الطائرات العالية الكفاءة ستعزز مهمة الجيش القطري لمواجهة التحديات المشتركة في الشرق الأوسط، وستدعم الاستقرار بالمنطقة، وتوفر الأمن في الداخل.

وشملت الصفقة أيضاً اتفاقاً مبدئياً لشراء قطر صواريخ "بريمستون" و"ميتيور ورافيون" المزودة للطائرات، إضافة إلى حزمة من التدريب والتعاون بين القوات الجوية في البلدين، حيث سيدرب الطيارون البريطانيون نظراءهم القطريين.

الأول من نوعه

وعلى هامش التحليق الأول للسرب المشترك، قال وزير الدفاع البريطاني، بن والاس: إن "السرب يعتبر وصية لصداقتنا والتزامنا الدائم مع دولة قطر".

وفي بيان نشرته وزارة الدفاع القطرية عبر حسابها الرسمي في "تويتر"، وتابعه الخليج أونلاين، أوضح والاس أن "قطر هي الدولة الوحيدة التي تمتلك بريطانيا سرباً مشتركاً معها"، مضيفاً: "سنقوم معاً بحماية شعبينا وتأمين مصالحنا المشتركة في منطقة الشرق الأوسط".

ورفعت أعلام البلدين، هذا الأسبوع، في محطة "كونينغسباي" التابعة لسلاح الجو الملكي بمناسبة تحليق سرب "تايفون" الجديد للمرة الأولى، وإعلان جاهزية السرب لتدريب الطيارين والطواقم الأرضية من القوات الجوية للبلدين.

وقال وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري، خالد العطية، إن الرحلة الجوية الأولى للسرب تعتبر إنجازاً مهماً في التزام القوات الجوية الأميرية القطرية وسلاح الجو الملكي في الامتياز.

ونقل البيان عن العطية قوله: "يمثل رفع علمي دولة قطر والمملكة المتحدة جنباً إلى جنب بمناسبة تنفيذ الرحلة الجوية المشتركة الأولى توافق الرؤية والاستراتيجيات في بناء مستقبل مستقر ومزدهر لكلتا الدولتين والعالم".

والسرب رقم (12) هو أول سرب مشترك في سلاح الجو الملكي منذ الحرب العالمية الثانية ومعركة بريطانيا. وقدأنشئ في 24 يوليو 2018؛ بهدف تعزيز التعاون بين سلاح الجو الملكي البريطاني والقوات الجوية الأميرية القطرية، وتوطيد العلاقة الأمنية والدفاعية الثنائية بعيدة المدى بين البلدين.

ومن المقرر أن تتسلم الدوحة المقاتلات الأربع والعشرين عام 2022.

تطور نوعي

الخبير العسكري صبحي ناظم توفيق قال لـ"الخليج أونلاين"، إن سلاح الجو القطري شهد تطوراً ملموساً خلال السنوات الخمس الأخيرة، ولا سيما فيما يتعلق بإدخال طائرات "رافال" التي تعتبر درة تاج صناعة الطيران الفرنسية، وطائرات "إف 15" التي يعتمد عليها الجيش الأمريكي بشكل كبير.

وأوضح توفيق أن إدخال طائرات تايفون (النموذج البريطاني من طائرات يوروفايتر) هو تطور يدعم قدرات الدوحة على حماية أرضها وسيادتها ومجابهة خصومها، فضلاً عن أنه يعكس رغبتها في تنويع مصادر تسلحها؛ لأنها وبدلاً من الاعتماد على فرنسا فقط، اتجهت نحو دولتين عظميين في صناعة المقاتلات؛ هما أمريكا وبريطانيا.

وأشار الخبير إلى أن مقاتلات تايفون هي طائرات متعددة الأغراض وهي مزودة بأحدث الرادارات والقاذفات وقدرتها على حمل قذائف حرة الإسقاط وقنابل ذكية، وهي تفوق في هذا بعض المقاتلات التي يمتلكها بعض الجيران.

وبصفة عامة، فإن طائرات تايفون هي أحدث من أي طائرة مقاتلة في العالم عدا طائرات الشبح الأمريكية (إف 22، إف 35)، بحسب توفيق، الذي أكد أن هذا السرب المشترك بين بريطانيا وقطر، الذي يضم مبدئياً 12 طائرة، اثنتان منها للتدريب، هو تجربة غير مسبوقة منذ الحرب العالمية الثانية؛ لأنه وبدلاً من أن تنقل الطائرات إلى دولة قطر مباشرة ويُدرَّب المقاتلون القطريون عليها هناك، سيدرَّبون عليها في بريطانيا.

وخلص إلى أن المرحلة الأولى من عمل هذا السرب تقتصر على تدريب طيارين قطريين، من قبل طياريين بريطانيين، على كيفية التعامل مع الطائرة بدءاً من الإقلاع وحتى القتال، وبعد التأكد من إتقانهم للتعامل مع الطائرة، سينتقلون بهذه الطائرات إلى الدوحة للانضمام إلى سلاح الجو القطري، مؤكداً أن تصنيع طائرات لدولة قطر خصوصاً يعني ضرورة وجود خبراء بريطانيين في الدوحة مدةً ما للتعامل مع أي خلل في الأداء، أو التصنيع، إن وجد.

كما أن هذه التجربة ربما تدفع باتجاه تشكيل أسراب مماثلة مع الولايات المتحدة وفرنسا في طائرات الرافال والإف 15.

أما عن المميزات الأخرى للسرب، يضيف الخبير العراقي لـ"الخليج أونلاين"، فإنه "سيؤمّن للطيارين القطريين أفضل تدريب ممكن؛ لكون البريطانيين معروفين بالضبط والإتقان في عمل الأشياء، وهذا الانضباط سيكون له نتائج جيدة على أداء سلاح الجو القطري بهذه الطائرات".

رافال الفرنسية (العاديات)

وهذه ليست الصفقة الأولى التي تسعى قطر من خلالها لتعزيز قواتها الجوية، فقد تسلمت قطر، في يونيو 2019، الدفعة الأولى من 36 مقاتلة فرنسية من طراز "رافال"، وأطلقت عليها لقب "العاديات".

ووفق الاتفاقية التي وقعت عام 2015 وتجاوزت قيمتها الـ10 مليارات دولار، سيتلقى عشرات الطيارين والميكانيكيين القطريين تدريبات على أيدي مدربين من القوات الجوية والصناعات الدفاعية الفرنسية.

مقاتلات إف 15 الأمريكية

كما بدأت دولة قطر، في أبريل الماضي، أولى طلعاتها التجريبية لمقاتلة من طراز (إف-15) الحربية، التي طُورت للقوات الأميرية القطرية.

وقالت وزارة الدفاع القطرية إنها أكملت بنجاح أول رحلة تجريبية لهذا الطراز، الذي يعد النسخة الأكثر تطوراً على الإطلاق من هذه الطائرة، مؤكدة أن الطائرة لديها "قدرة على المناورة خلال إقلاعها في أجواء الولايات المتحدة الأمريكية".

وعلّق العقيد الركن طيار أحمد جديع المنصوري، قائد جناح طائرات "إف 15-QA"، على الطلعة التجريبية بالقول: "هذه محطة مهمة تجعل أسرابنا تقترب خطوة واحدة من تحليق هذه الطائرة المذهلة فوق سماء قطر".

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أعلنت، في ديسمبر 2017، بيع 36 مقاتلة من طراز (إف 15) إلى قطر، في صفقة تبلغ قيمتها 6 مليارات دولار، على أن تسلم الطائرات نهاية عام 2022.

وفي نوفمبر 2018، نقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول عسكري قطري أن قطر تتوقع استلام أول ست مقاتلات من طراز إف-15 في القاعدة الجوية لديها بحلول مارس عام 2021.

مروحيات الأباتشي

كما تسلمت قطر، في مارس 2019، الدفعة الأولى من أحدث طراز لطائرات الأباتشي القتالية، حيث اشترت الدوحة 24 طائرة بموجب عقد مع شركة "بوينغ"، إضافة إلى معدات وأجهزة دعم أرضي وتدريب لعشرات الطيارين والفنيين.

واعتبرت القيادة المركزية الأمريكية أن "استلام مروحيات الأباتشي هو نقطة تحوُّل في قدرة طائرات الهليكوبتر الهجومية للقوات المسلحة القطرية.. الملازم أول مريم يوسف أول ضابط اتصال خارجي تمثل القوات الجوية القطرية بالقاعدة العسكرية الأمريكية ريد ستون أرسنال.. شراكة حقيقية".

ونفذت القوات الجوية القطرية مناورات عسكرية مشتركة مع عدد من الدول الكبرى، كان آخرها التي نفذتها، في فبراير الماضي، مع نظيرتها الباكستانية بهدف رفع كفاءتها القتالية وتعزيز خبراتها.

مكة المكرمة