سجال بين نجل مبارك ونائب مصري حول سعودية "تيران وصنافير"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4dv42J

نجل مبارك اتهم بكري بـ"تزوير التاريخ"

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 16-02-2021 الساعة 22:30

اشتعل سجال بين النائب في البرلمان المصري مصطفى بكري، ونجل الرئيس السابق محمد حسني مبارك، بعد قول الأول إن الرئيس الراحل هو من اتخذ قراراً باعتبار جزيرتي "تيران وصنافير" أراضي سعودية، في حين اعتبر علاء مبارك ذلك "تزويراً".

وقال بكري، في لقاء مع صحيفة "المصري اليوم"، أمس الاثنين، سجل عن طريق الفيديو: إن "القرار اتخذه الرئيس السابق حسني مبارك عام 1990 وأبلغ به الأمم المتحدة آنذاك".

وأضاف بكري: إن "الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي لم يتخذ القرار، لكنه أقره وفعله".

بدوره، هاجم علاء مبارك، نجل الرئيس المصري السابق، بكري واتهمه بـ"تحريف وتزوير التاريخ".

ونشر علاء مبارك نسخة من حكم لمحكمة القضاء الإداري، صادر في يونيو عام 2016 بشأن النزاع حول "سعودية جزيرتي تيران وصنافير".

وأوضح نجل مبارك أن "قرار رئيس الجمهورية رقم 27 لسنة 1990 لم يتضمن التنازل عن أي جزء من الإقليم البري لجمهورية مصر العربية أو تقرير أي حقوق لدول أخرى على الجزيرتين تيران وصنافير".

وبعد تصريحات نجل مبارك، عاد بكري وقال: إن "التطاول والانتقادات" التي وجهها له علاء مبارك لن تجعله "ينسى حضوره هو وشقيقه عزاء والدته في مسجد عمر مكرم في أبريل عام 2014، وجلوسهما لفترة طويلة في العزاء".

وأضاف بكري: "إنني أعذر علاء مبارك على رفضه لحديثي الذي قلت فيه إن الرئيس الأسبق هو من أصدر قرار تبعية تيران وصنافير للسعودية وليس الرئيس السيسي، ولكن هذه هي حقائق التاريخ الموثقة بالقرار رقم 27 لسنة 1990، والذي حدد خطوط الأساس في البحر الأحمر والتي أقرت بخروج منطقتي تيران وصنافير عن الحدود البحرية المصرية، وأبلغت مصر هذه الخطوط إلى الأمم المتحدة في 2 مايو 1990".

وتم ترسيم الحدود البحرية السعودية المصرية في اتفاقية عام 2016، أو ما تعرف إعلامياً باتفاقية "تيران وصنافير"، بين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

مكة المكرمة