زلزال إزمير.. تضامن خليجي واسع ودول تعرض المساعدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/xrVmWn

"التعاون الإسلامي" تعزي في ضحايا زلزال إزمير

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 30-10-2020 الساعة 19:52

وقت التحديث:

الجمعة، 30-10-2020 الساعة 22:31
- ما قوة زلزال إزمير؟

6.6 درجات على مقياس ريختر.

- ما الحصيلة الأولية للزلزال العنيف؟

12 قتيلاً و438 مصاباً وانهيار مبانٍ.

سارعت دولة خليجية ودولية، إضافة إلى مؤسسات أوروبية وعالمية وازنة، لدعم تركيا في مصابها الجلل؛ إثر الزلزال العنيف الذي ضرب ولاية إزمير غربي البلاد، عصر اليوم الجمعة.

البداية مع أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الذي أجرى اتصالاً هاتفياً مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أعرب من خلاله عن تعازيه ومواساته في ضحايا الزلزال، متمنياً الشفاء العاجل للمصابين.

كما أعرب أمير قطر للرئيس التركي عن استعداد بلاده "للمساعدة في التخفيف من آثار هذه الكارثة"، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء القطرية (قنا).

وغرد الشيخ تميم عبر حسابه على "تويتر": "أعربت لأخي فخامة الرئيس التركي في اتصالي به اليوم عن خالص تعازيَّ ومواساتي والشعب القطري لفخامته والشعب التركي الشقيق في ضحايا زلزال إزمير، ووقوفنا معهم تجاه هذه الكارثة المؤلمة، مع خالص تمنياتنا للمصابين بالشفاء العاجل".

بدوره أعرب رئيس وزراء قطر ووزير الداخلية الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني عن "خالص تعازيه، وصادق مواساته في ضحايا زلزال إزمير".

وتمنى الشفاء العاجل للمصابين، خلال اتصال هاتفي جمعه مع وزير الداخلية التركي سليمان صويلو.

من جانبه بعث أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وولي عهده الشيخ مشعل الأحمد، ورئيس وزرائه الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح، ببرقيات تعزية إلى أردوغان بضحايا الزلزال الذي ضرب مواقع غرب تركيا.

وأرسل سلطان عُمان هيثم بن طارق، برقية تعزية ومواساة إلى الرئيس التركي في ضحايا الزلزال الذي ضرب ولاية إزمير التركية.

بدورها أبدت المملكة العربية السعودية "ألمها وأسفها لمقتل وإصابة العشرات في إزمير التركية نتيجة الزلزال الذي ضرب بحر إيجة غربي تركيا".

ودعت الله بأن يرحم القتلى ويمنّ على المصابين بالشفاء العاجل، وفق بيان صادر عن وزارة الخارجية نقلته الوكالة الرسمية.

كما عبّرت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي عن حزنها لمقتل وإصابة العشرات في مدينة إزمير التركية نتيجة الزلزال الذي ضرب بحر إيجة.

ودعت المنظمة الإسلامية المولى -عز وجل- أن يرحم القتلى ويمنّ على المصابين بعاجل الشفاء.

في إطار متصل أعرب رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، الجمعة، عن استعداد الاتحاد لتقديم المساعدة لتركيا إثر الزلزال الذي ضرب ولاية إزمير.

وقال ميشيل عبر حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي: "نتابع من كثب التطورات المرتبطة بالزلزال القوي الذي ضرب بحر إيجة".

وأعرب عن تعاطفه مع المتضررين من الزلزال، مؤكداً أن "الاتحاد الأوروبي مستعد لتقديم المساعدات".

وسار حلف شمال الأطلس "ناتو" على الدرب ذاته؛ إذ أعلن أمينه العام ينس ستولتنبرغ، استعداد الحلف لمساعدة أنقرة وأثينا، إثر الزلزال الذي ضرب ولاية إزمير التركية والجزر اليونانية في بحر إيجة.

وأبدى ستولتنبرغ في تغريدة عبر "تويتر" بالغ حزنه بسبب الزلزال الذي وقع، مساء الجمعة، في بحر إيجة.

وشدد الأمين العام على تضامنه مع جميع المتضررين من الزلزال، مشيراً إلى أن "الناتو جاهز لمساعدة حليفيه، تركيا واليونان".

وأعربت البعثات الدبلوماسية الأجنبية في تركيا عن تضامنها مع أنقرة بعد الزلزال، حيث تضامنت سفارات ألمانيا وبريطانيا وروسيا وفرنسا والولايات المتحدة وأستراليا وباكستان مع الضحايا والمصابين.

من ناحيته أعرب رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في تركيا، نيكولاوس ماير لاندروت، عن أسفه الشديد جراء الزلزال.

وأضاف في بيان له أن "الاتحاد الأوروبي يعرب عن تعازيه لأسر ضحايا الزلزال، ويتمنى الشفاء العاجل للجرحى"، مؤكداً أن "الاتحاد الأوروبي إلى جانب تركيا".

وفي وقت سابق الجمعة، ضرب زلزال بلغت قوته 6.6 درجات على مقياس ريختر ولاية إزمير غربي تركيا.

ومركز الزلزال في بحر إيجة، على بعد 17 كيلومتراً من سواحل مدينة "سفري حصار"، التابعة لولاية إزمير، وعلى عمق 16.54 كيلومتراً.

وبلغت حصيلة ضحايا الزلزال في ولاية إزمير 12 قتيلاً و438 مصاباً، وفق بيان لهيئة إدارة الكوارث والطوارئ" التركية "آفاد".

مكة المكرمة