رويترز: مساعٍ لبيع مقاتلات "إف 35" للإمارات بحلول ديسمبر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Qmar18

واشنطن أكدت مراراً حفاظها على تفوق "إسرائيل" عسكرياً

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 22-09-2020 الساعة 14:26
- متى الموعد المقترح لإبرام الاتفاق الأولي بين الجانبين؟

قبل الثاني من ديسمبر المقبل.

- ما الموقف الإسرائيلي والإماراتي من الصفقة؟

وزارة الجيش تعارض، في حين تأمل أبوظبي أن يسرع اتفاق التطبيع من إبرامها.

قالت وكالة "رويترز" إن الولايات المتحدة الأمريكية والإمارات تأملان في التوصل إلى اتفاق أولي بشأن صفقة بيع مقاتلات "إف -35" إلى الدولة الخليجية بحلول ديسمبر المقبل.

ونقلت الوكالة عن مصادر (لم تسمها) أن الإدارة الأمريكية تدرس "كيفية صياغة الاتفاق دون إثارة اعتراضات إسرائيلية".

وأوضحت أن المفاوضات الجارية تهدف إلى التوصل إلى اتفاق أولي قبل احتفال الإمارات بعيدها الوطني، في الثاني من ديسمبر المقبل.

ويوجد وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس حالياً في الولايات المتحدة الأمريكية لعقد سلسلة لقاءات ومباحثات مع كبار المسؤولين الأمريكيين بشأن الحفاظ على "التفوق" العسكري الإسرائيلي، وبحث "التهديد الإيراني".

وتأتي هذه الزيارة بعد إعداد وزارة الجيش الإسرائيلية قائمة مطالب للتزود بعتاد عسكري وأسلحة متطورة لضمان "التفوق" العسكري الإسرائيلي في الشرق الأوسط، على ضوء اعتزام الولايات المتحدة بيع الإمارات مقاتلات من طراز "إف-35".

ونفى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في أكثر من مناسبة موافقته على بيع تلك المقاتلات إلى أبوظبي، خلال الفترة التي تلت إعلان التطبيع والتوقيع عليه رسمياً.

ومنتصف الشهر الجاري، قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعهد سراً لدولة الإمارات بشأن صفقة بيع مقاتلات متطورة وطائرات مسيَّرة (درون) تنفذ ضربات مميتة.

وأوضحت أن الإمارات تعتقد أن "اتفاق التطبيع من المفترض أن يكون قد أزال أي عقبات أمام إتمام هذه الصفقة".

وتضمن واشنطن حصول "إسرائيل" على أسلحة أمريكية أكثر تقدماً من الدول العربية؛ لتمنحها ما تصفه بـ"التفوق العسكري النوعي" على جيرانها.

وفي 15 سبتمبر الجاري، وقّعت الإمارات والبحرين اتفاقيتي تطبيع مع "إسرائيل" في البيت الأبيض، برعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، متجاهلتين حالة الغضب في الأوساط الشعبية العربية.

مكة المكرمة