روسيا تقرّ بمقتل عسكريين بـ"حميميم".. وتنفي تحطم طائرات

عززت روسيا تعزيزاتها في القاعدة بعد الهجوم

عززت روسيا تعزيزاتها في القاعدة بعد الهجوم

Linkedin
whatsapp
الخميس، 04-01-2018 الساعة 08:20


أعلنت وزارة الدفاع الروسية الخميس، أن عسكريين اثنين قتلا في هجوم بالهاون نفذته فصائل مسلحة في سوريا ليلة رأس السنة، على القاعدة العسكرية في قاعدة "حميميم" بسوريا، لكنها نفت معلومات لوسائل إعلام عن تدمير سبع طائرات عسكرية.

وقالت وزارة الدفاع في تصريحات نقلتها وكالات أنباء: "مع حلول الظلام تعرضت قاعدة حميميم الجوية لقصف مفاجئ بالهاون قامت به مجموعة مسلحة متنقلة. نتيجة القصف قتل عسكريان اثنان".

وأضافت أنه تم تعزيز الإجراءات حول قاعدة حميميم بعد الهجوم.

شاهد أيضاً :

الطفل كريم.. عينه فتحت عيون العالم

وكانت صحيفة "كومرسانت" اليومية الروسية، قد ذكرت أن 7 طائرات روسية على الأقل دمرت، عندما أطلق مسلحون من المعارضة قذائف على قاعدة حميميم الجوية السورية (شمال غرب سوريا)، في 31 ديسمبر الماضي، أي في ليلة رأس السنة الميلادية 2018، لكن الوزارة قالت إن هذه المعلومات "كاذبة".

ويأتي ذلك غداة إعلان وزارة الدفاع الروسية، الأربعاء، أن إحدى مروحياتها تحطمت ليلة رأس السنة في سوريا جراء عطل تقني ما أسفر عن مقتل طيارين كانا على متنها.

وانخرطت روسيا في النزاع السوري في سبتمبر، 2015 عندما بدأت حملة قصف جوي دعماً لقوات النظام السوري، عبر نشر قوات، في البلد الذي يمزقه منذ 6 سنوات نزاع معقد، أدى إلى مقتل الآلاف وأرغم الملايين على النزوح واللجوء.

ويشار إلى أن الرئيس فلاديمير بوتين أمر، الشهر الماضي، بخفض "كبير" في عدد القوات في سوريا بعدما أعلن أن "مهمتهم اكتملت إلى حد بعيد"، كما بدأت روسيا تأسيس وجود دائم في قاعدة حميميم وقاعدة بحرية في طرطوس.

مكة المكرمة