روحاني يناشد الأمريكيين التوسط لرفع العقوبات عن بلاده!

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/a7pmaZ

ألقى روحاني اللوم على العقوبات الأمريكية بسوء وضع الإيرانيين

Linkedin
whatsapp
السبت، 21-03-2020 الساعة 11:13

قالت وسائل إعلام رسمية إيرانية إن الرئيس حسن روحاني، حث الأمريكيين على مطالبة حكومتهم برفع العقوبات تزامناً مع تزايد انتشار فيروس كورونا في البلاد وتجاوز عدد الوفيات به الـ1400 شخص.

وقال روحاني في رسالة نشرها الإعلان الرسمي، مساء الجمعة: "تسببت عقوبات الحكومة الأمريكية بفقدان كثير من المواطنين الإيرانيين لصحتهم ووظائفهم ودخلهم".

وأردف: "حان الوقت لأن يطالب الشعب الأمريكي الحكومة الأمريكية بصوت عالٍ.. وألا يسمح بأن يزداد التاريخ الأمريكي سواداً".

وقبل أيام قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إن فيروس كورونا كشف للعالم حقيقة العقوبات الأمريكية على إيران التي أصبحت بموقع أضعف وغير قابل للمقارنة مع بقية الدول في مكافحة الوباء.

وقال ظريف برسالة عبر الفيديو: إن "سلب حق الحصول على الأدوية والأغذية يضع إيران في موقع أضعف وغير قابل للمقارنة مع بقية دول العالم في مكافحة فيروس كورونا"، وأضاف: "كورونا كشف للعالم حقيقة العقوبات الأمريكية الجائرة على بلادنا".

وينتشر فيروس كورونا في إيران بشكل كبير جداً، حيث وصل عدد الوفيات إلى 1433 شخصاً، فيما بلغ إجمالي عدد الإصابات في البلاد 19644 حالة.

وتمدد الفيروس من الصين إلى أكثر من نصف دول العالم، لكنَّ أكثر وفياته وحالات الإصابة الناجمة عنه توجد بالصين وإيران وكوريا الجنوبية واليابان وإيطاليا.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة هذا الأسبوع، فيما تقول إن حملة "الضغوط القصوى" التي تشنها للحد من أنشطة إيران النووية والصاروخية وتقليص أنشطتها الإقليمية لا تمنع تدفق السلع الإنسانية.

وأدرجت إدارة ترامب على القائمة السوداء خمس شركات مقرها في الإمارات، وثلاثاً في البر الرئيسي للصين، وثلاثاً في هونغ كونغ، وواحدة في جنوب أفريقيا للتجارة في البتروكيماويات الإيرانية.

وتصاعد التوتر خلال الأشهر الماضية بين الولايات المتحدة وإيران، بعيد اغتيال واشنطن للجنرال الإيراني قاسم سليماني مع مجموعة من قيادات الحشد الشعبي في العاصمة العراقية بغداد، في (3 يناير 2020).

وردَّت طهران بقصف قاعدتي عين الأسد وحرير الأمريكيتين في العراق، وأسقطت عن طريق الخطأ طائرة مدنية أوكرانية كانت متجهة من طهران إلى كييف؛ وهو ما أدى إلى مقتل جميع ركابها.

وساد الهدوء نوعاً ما بعد ذلك بين الجانبين، مع استمرار فرض عقوبات أمريكية ضد إيران، وازدياد وتيرة التصريحات من قبل المسؤولين الإيرانيين تجاه الولايات المتحدة.

مكة المكرمة