رشيدة طليب وإلهان عمر تفوزان بولاية ثانية في النواب الأمريكي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/DM1R7y

سبق أن فازتا بالعضوية عام 2018

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 04-11-2020 الساعة 09:25

فازت كل من النائبتين المسلمتين رشيدة طليب وإلهان عمر، يوم الأربعاء، في انتخابات مجلس النواب الأمريكي ضمن الانتخابات العامة الجارية في الولايات المتحدة والتي تضم الرئاسة وثلث أعضاء الكونغرس.

وفازت البرلمانية رشيدة طليب، وهي ديمقراطية من ديترويت، على منافسها الجمهوري الرئيسي ديفيد دودنهوفر، في منطقة الكونغرس رقم 13 بولاية ميشيغان، وفق وسائل إعلام أمريكية.

ويُنظر إلى تلك المنطقة على أنها ديمقراطية بشكل موثوق، وكان من المتوقع أن تحرز طليب، وهي فلسطينية الأصل، فوزاً سهلاً في منطقتها، لكن وسائل الإعلام الأمريكية أشارت إلى أن طليب قد أمضت ساعات في البرد، وهي تتجول بمنطقتها للتحدث مع الناخبين.

وفي الواقع، واجهت طليب، أيضاً، ثلاثة من المرشحين لا ينتمون إلى الحزب الجمهوري، وهم: وسام جونسون من حزب ديترويت الطبقة العاملة، وإيتا ويلكوكسون من حزب الخضر، وأرتيكا بومر من حزب "دافعي الضرائب".

وسبق أن خاضت طليب الانتخابات العامة في 2018 دون معارضة لمدة عامين.

ويفضّل الناخبون الديمقراطيون في العادة المرشحين المعتدلين وليس التقدميين، مثل طليب، رغم أن التيار التقدمي في الحزب هو الذي أدى دوراً رئيساً في مواجهة جدول أعمال الحزب الجمهوري.

إلهان لولاية ثانية

وفي سياق متصل، أحرزت البرلمانية الديمقراطية التقدمية إلهان عمر فوزاً جديداً لولاية ثانية في مجلس النواب عن ولاية مينيسوتا، على الرغم من الهجمات الشرسة التي شنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وأنصاره من الجمهوريين على النائبة المسلمة المحجبة، بحسب وسائل إعلام محلية.

وإلهان عمَر واحدة من أربع نساء تقدميات ملوَّنات تم انتخابهن لأول مرة في مجلس النواب عام 2018، وكانت عمَر واحدة من فرقة "السكواد" التي كانت هدفاً متكرراً لتعليقات عنصرية من ترامب.

وقد شكك ترامب مراراً في وطنيتها؛ من أجل جذب مزيد من الناخبين، وغالبيتهم من العنصريين، الذين يكرهون الأجانب والدين الإسلامي.

وفي الواقع، من المحتمل أن هذه الهجمات قد ساعدت عمر على الفوز في المنطقة الخامسة بمينيسوتا، وهي منطقة زرقاء ديمقراطية.

ولم يحصل حزب ترامب إلا على 17% من الأصوات بهذه المنطقة في عام 2018.

وذكرت شبكتا "فوكس نيوز" و"إيه بي سي"، أن الديمقراطيين قد احتفظوا بسيطرتهم على مجلس النواب الأمريكي، لا بل إنهم عززوا هذه الأغلبية في الانتخابات النصفية التي جرت يوم الثلاثاء بالتزامن مع الانتخابات الرئاسية.

ووفقاً لهذه التقديرات فإن الديمقراطيين سيفوزون بما بين أربعة وخمسة مقاعد إضافية في المجلس المكون من 435 مقعداً، علماً بأنهم يشغلون حالياً 232 من مقاعده.

مكة المكرمة