"رايتس ووتش" تؤكد استهداف رؤوس العراقيين بقنابل غازية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/VVaNam

الاستهداف يدل على وجود نمط بشع ومقصود

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 08-11-2019 الساعة 14:44

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" إن قوات الأمن العراقية أطلقت قنابل الغاز مباشرة على رؤوس المتظاهرين بعدة مناسبات، منذ استئناف المظاهرات في 25 أكتوبر الماضي، ما أدى إلى مقتل 16 متظاهراً على الأقل.

وأضافت المنظمة أن "عدد القتلى هذا هو الأعلى منذ بدء المظاهرات في بغداد ومدن أخرى جنوب العراق".

وأوضحت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط في "رايتس ووتش": "يشمل عدد القتلى أشخاصاً أصابتهم قنابل الغاز المسيل للدموع مباشرة في رؤوسهم".

ولفتت إلى أن هذا العدد يشير إلى "وجود نمط بشع، وأن الأمر ليس حوادث معزولة، ومع تجاوز عدد القتلى الآن أكثر من 100، ينبغي أن يكون جميع شركاء العراق العالميين واضحين في إدانتهم".

وفي السياق، قالت "بعثة المساعدة التابعة للأمم المتحدة في العراق"، في تقرير لها في الـ5 من نوفمبر الجاري، إن عدد الضحايا بين 25 أكتوبر و4 نوفمبر بلغ 97 قتيلاً على الأقل.

في حين أن "المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان في العراق" قالت في وقت سابق إن "عدد القتلى بلغ 105 والجرحى 5655 على الأقل خلال الفترة نفسها".

وكشف مصدر طبي عراقي، اليوم الجمعة، أن حصيلة ضحايا مظاهرات أمس الخميس في مدينة البصرة جنوبي البلاد ارتفعت إلى 8 قتلى و103 جرحى، من بينهم عناصر في الجيش.

من جانبها نقلت وكالة "سبوتنيك" عن مصدر أمني لم تسمه، أمس الخميس، أن 10 أشخاص لقوا مصرعهم، "من بينهم 4 مسعفين و7 منهم بساحة التحرير وسط بغداد، خلال الساعات الـ24 الماضية".

ويشهد العراق، منذ 25 أكتوبر الماضي، موجة احتجاجات جديدة مناهضة للحكومة، وهي الثانية من نوعها بعد أخرى سبقتها بنحو أسبوعين، للمطالبة بالإصلاح السياسي والاقتصادي في البلاد، واستقالة حكومة عادل عبد المهدي.

وتخلل الاحتجاجات أعمال عنف واسعة خلفت قرابة 284 قتيلاً على الأقل، فضلاً عن آلاف الجرحى؛ نتيجة قمعها من قبل قوات الأمن ومسلحي فصائل شيعية مقربة من إيران.

مكة المكرمة