رئيس وزراء فلسطين يصل الكويت بمستهل جولة خليجية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4dNV24

رئيس الوزراء الكويتي في مقدمة مستقبلي نظيره الفلسطيني (كونا)

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 31-05-2021 الساعة 19:10
- ما الدول التي تشملها جولة "اشتية" الخليجية؟

الكويت وسلطنة عُمان، فيما لم تعرف الدولة الثالثة بعد.

- في أي إطار تأتي جولة المسؤول الفلسطيني؟

"الحراك الفلسطيني المتواصل على كافة الصعد للتأكيد على ضرورة حل القضية الفلسطينية".

وصل رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتيه على رأس وفد رفيع المستوى إلى دولة الكويت، الاثنين، في مستهل جولة خليجية موسعة، بعد 10 أيام من وقف إطلاق النار بين "إسرائيل" وفصائل المقاومة في قطاع غزة.

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، الاثنين، أن "اشتيه" وصل إلى البلاد، حيث كان رئيس مجلس الوزراء، الشيخ صباح الخالد، في مقدمة مستقبليه بمطار الكويت الدولي.

وأوضحت أن وزير الدفاع الشيخ حمد جابر العلي الصباح، ووزير الخارجية الشيخ أحمد الناصر، ووزير العدل وزير الدولة لشؤون تعزيز النزاهة عبد الله الرومي، إضافة إلى رئيس ديوان مجلس الوزراء عبد العزيز الدخيل، كانوا أيضاً في مراسم استقبال المسؤول الفلسطيني والوفد المرافق.

وأمس الأحد قال سفير فلسطين لدى الكويت رامي طهبوب إن "اشتية" ووزير خارجيته رياض المالكي سيزوان الكويت الاثنين، ومنها إلى سلطنة عُمان.

ونقلت صحيفة "الراي" الكويتية عن "طهبوب" قوله إن الوفد الفلسطيني سيجري لقاءات مع كبار المسؤولين، في مقدمتهم أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح.

وأوضح أن اشتية سيلتقي كذلك بولي العهد الكويتي الشيخ مشعل الأحمد، ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، على أن يعقبها اجتماعات رسمية تضم رئيسي وزراء البلدين، إضافة إلى وزيري الخارجية.

وأشار إلى أن الزيارة تأتي في إطار التنسيق الدائم، وشكر الكويت رسمياً وشعبياً على مواقفها المساندة بقوة للقضية الفلسطينية.

والأربعاء الماضي، قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، إن وفداً برئاسة رئيس الوزراء سوف يزور ثلاث دول خليجية نهاية الشهر الجاري.

وأكد المالكي، في حديث لإذاعة صوت فلسطين (الرسمية)، أن الجولة تأتي في إطار "الحراك الفلسطيني المتواصل على كافة الصعد للتأكيد على ضرورة حل القضية الفلسطينية التي عادت من جديد لتحظى باهتمام العالم أجمع".

وبعد يوم، أقرت لجنة برلمانية في مجلس الأمة الكويتي مشروع قانون لمقاطعة دولة الاحتلال، وذلك في جلسة حضرها رئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد، وعدد من أعضاء الحكومة.

ودعمت الكويت، على مختلف المستويات، الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، خاصة العدوان الأخير على غزة؛ حيث نددت الحكومة بأشد العبارات بما يجري في عموم الأراضي الفلسطينية من اعتداءات.

كما قدمت الكويت مساعدات إنسانية عاجلة لسكان قطاع غزة الذي تعرض لدمار هائل بسبب العدوان الأخير.

وجرى تدشين حملة تبرعات شعبية واسعة لدعم الشعب الفلسطيني في مواجهة العدوان، وهي الحملة التي لاقت إقبالاً شعبياً كبيراً حيث تستهدف جمع 100 مليون دولار خلال شهر.