رئيس وزراء إثيوبيا الجديد: أرغب بإنهاء الخلاف مع إريتريا

آبي أحمد، رئيس وزراء إثيوبيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 02-04-2018 الساعة 10:49


صدّق مجلس النواب الإثيوبي، الاثنين، على تعيين "أبي أحمد علي" رئيساً للوزراء، خلفاً لـ"ماريام ديسالين"، الذي استقال، في 15 فبراير الماضي، من رئاسة الائتلاف الحاكم والحكومة.

جاء ذلك خلال جلسة استثنائية، عقدها البرلمان اليوم؛ للتصديق على رئيس الوزراء الجديد، وفقاً للدستور.

وذكرت وكالة الأناضول أن 478 نائباً حضروا الجلسة، من مجموع 547 صوّتوا، بالإجماع، على تعيين "أبي أحمد" رئيساً للوزراء.

وفي أول تصريح له عقب أدائه اليمين الدستورية، رئيساً لوزراء إثيوبيا، أعلن "أبي أحمد" رغبته في إنهاء الخلاف مع إريتريا.

ومنذ أن انفصلت إريتريا وأصبحت دولة مستقلة عام 1993، أثيرت نزاعات حدود دولية في منطقة القرن الأفريقي، كانت إريتريا أحد أطرافها.

وتهدف إريتريا من صراعها مع إثيوبيا إلى المطالبة بترسيم الحدود، التي خططها الاستعمار الإيطالي، خاصة أن هذه المناطق تضم امتدادات سُكّانية لشعب إريتريا في إثيوبيا.

اقرأ أيضاً:

البرلمان الإثيوبي يوافق على فرض حالة الطوارئ في البلاد

والثلاثاء الماضي، انتخب مجلس الائتلاف الحاكم، "أبي أحمد علي" رئيساً جديداً له.

و"أبي أحمد" (41 عاماً)، هو سياسي مسلم من قومية "الأورومو"، ويترأس، منذ 22 فبراير 2018، "الجبهة الديمقراطية لشعب أورومو"، أحد أحزاب الائتلاف.

ويتكون الائتلاف، الذي تشكل عام 1989، من: "جبهة تحرير شعب تجراي"، و"الجبهة الديمقراطية لشعب أورومو"، و"الحركة الديمقراطية لقومية أمهرا"، إضافة إلى "الحركة الديمقراطية لشعوب جنوبي إثيوبيا".

ويضم مجلس الائتلاف الحاكم 180 عضواً، بواقع 45 عضواً من كل حزب في الائتلاف، وهو أعلى هيئة تنفيذية في الائتلاف، ويجتمع مرتين سنوياً، وتُوكل إليه مهمة اتخاذ القرارات الرئيسة في الائتلاف.

مكة المكرمة