دعوة أممية جديدة للإمارات للكشف عن مصير الشيخة لطيفة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3ooxzx

الشيخة لطيفة بدأت قصتها منذ فشل هروبها في 2018

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 09-04-2021 الساعة 21:27
- ماذا قالت الأمم المتحدة عن حياة الشيخة لطيفة؟

قالت إنها قلقة بشأن ما إن كانت على قيد الحياة.

- ما الذي طالبت به الأمم المتحدة؟

بدليل واضح "ومقنع على أنها لا تزال بصحة جيدة".

طالبت الأمم المتحدة، الجمعة، السلطات الإماراتية بالكشف عن مصير الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس الوزراء حاكم دبي، المحتجزة "رهينة" لدى والدها.

وأعربت المتحدثة باسم المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان مارتا هورتادو، خلال مؤتمر صحفي في جنيف، عن قلقها بشأن ما إذا كانت الشيخة لطيفة على "قيد الحياة".

وقالت هورتادو: "نحن قلقون للغاية، ليس لدينا دليل على أن الشيخة لطيفة لا تزال على قيد الحياة".

وأضافت: "نريد دليلاً واضحاً ومقنعاً على أنها لا تزال بصحة جيدة".

وفي 19 فبراير الماضي، نشرت سفارة الإمارات لدى بريطانيا، بياناً بتوقيع أسرة آل مكتوم يؤكد أن "الشيخة لطيفة تخضع لعلاج صحي منزلي، وتحظى بالرعاية في منزلها، وستظهر مرة أخرى للعلن في الوقت المناسب".

ومنتصف فبراير الماضي، قالت بريطانيا إنها تريد برهاناً على أن الشيخة لطيفة، إحدى بنات حاكم دبي، "لا تزال على قيد الحياة"، فيما قالت الأمم المتحدة إنها ستستجوب الإمارات للتحقيق حول الفيديو.

جاء ذلك بعد تسجيل مصوّر التقطته الشيخة لطيفة (35 عاماً) لنفسها وقالت فيه إنها محتجزة وتخشى على حياتها، بثّته شبكة "بي بي سي"، وأثار دعوات عالمية إلى إجراء تحقيق من جانب الأمم المتحدة.

وكانت الشيخة لطيفة قد أثارت اهتماماً عالمياً، في 2018، عندما نشرت جماعة حقوقية مقطع فيديو صورته الشيخة تصف فيه محاولة للهروب من دبي.

وقبض على الشيخة لطيفة بعد أيام من هروبها، على أيدي الكوماندوز على متن قارب في المحيط الهندي، وأعيدت الأميرة إلى دبي، حيث لا تزال هناك منذ ذلك الحين.

مكة المكرمة