"داعش" يتبنّى الاعتداء على احتفال السفارة الفرنسية في جدّة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/KMm7Dq

الحادث وقع خلال وجود القنصل الفرنسي

Linkedin
whatsapp
الخميس، 12-11-2020 الساعة 19:28

- متى أعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عن حادث مقبرة غير المسلمين؟

اليوم الخميس، وقال إن مفرزة تابعة له زرعت العبوة وفجرتها بعد تجمع وفد القناصل الأوروبيين.

- متى وقع حادث مقبرة غير المسلمين؟

أمس الأربعاء، وأدى لإصابة اثنين بشكل طفيف.

تبنّى تنظيم "داعش"، اليوم الخميس، الاعتداء الذي استهدف احتفالاً في مقبرة "الخواجات" لغير المسلمين بمدينة جدة السعودية، والذي أدّى لإصابة اثنين أحدهما يوناني.

وقال التنظيم في بيان نشرته حسابات جهادية على تطبيق "تلغرام": "تمكنت مفرزة أمنية من جنود الخلافة من زرع عبوة ناسفة في مقبرة الخواجات في حي البلد في مدينة جدة، أمس (الأربعاء)".

وأضاف البيان: "بعد تجمّع عدد من قناصل الدول الأوروبية (في الاحتفال) فجّرها المجاهدون عليهم، ما أدى لإصابة عدد منهم".

وهذا الاعتداء هو الثاني في جدة بعد هجوم، في 29 أكتوبر، الذي استهدف حارس أمن في القنصلية الفرنسية.

وأعلن المتحدث الإعلامي لإمارة منطقة مكة المكرمة سلطان الدوسري أن الاعتداء الذي وصفه بأنه "فاشل وجبان" وقع "أثناء حضور القنصل الفرنسي لمناسبة في محافظة جدة".

وأسفر الاعتداء عن إصابة أحد موظفي القنصلية اليونانية ورجل أمن سعودي بإصابتين طفيفتين.

واستهدف الاعتداء، وفق بيان للخارجية الفرنسية، مراسم إحياء ذكرى انتهاء الحرب العالمية الأولى في مقبرة غير المسلمين بمدينة جدة، والتي كان يشارك فيها عدد من القناصل بينهم قنصل فرنسا. ونددت الخارجية الفرنسية بـ"حزم بالعمل الجبان غير المبرر"، داعية السلطات السعودية إلى التحقيق في هذا العمل و"تحديد الجناة ومحاكمتهم".

وطالبت بعثة الاتحاد الأوروبي في المملكة بفتح "تحقيق سريع ومعمّق" في الاعتداء، في حين طالب وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بـ"معاقبة المسؤولين عن هذا العمل الجبان".

وتضم المقبرة التي تعود إلى ما قبل 1923، العام الذي أعلن فيه قيام المملكة العربية السعودية بتسميتها الحالية، رفات كثيرين من غير المسلمين، بينهم جندي فرنسي قتل إبان الحرب العالمية الأولى، وآخر بريطاني قتل إبان الحرب العالمية الثانية.

مكة المكرمة