حول غاز المتوسط.. اجتماع سباعي يضم 3 دول خليجية باليونان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4EJ47y

تأسس منتدى غاز المتوسط في يناير 2019

Linkedin
whatsapp
الخميس، 11-02-2021 الساعة 10:09
- من أطراف الاجتماع؟

مصر والسعودية والأردن والإمارات والبحرين واليونان وقبرص.

- ما الهدف من الاجتماع؟

إرسال رسالة مبكرة للإدارة الأمريكية الجديدة.

ينطلق في العاصمة اليونانية أثينا، يوم الخميس، اجتماع سباعي يضم وزراء خارجية مصر والسعودية والأردن والإمارات والبحرين واليونان وقبرص، تحت اسم "منتدى الصداقة"، لبحث تطورات الأوضاع في شرق المتوسط ومنطقة الشرق الأوسط.

وذكر تلفزيون "الشرق" (يتبع للسعودية) نقلاً عن مصدر دبلوماسي، أن الاجتماع السباعي يسعى إلى بلورة رؤية مشتركة بين الدول المجتمعة للتعامل مع غاز شرق المتوسط في المستقبل، بجانب التعاون متعدد الأطراف بين الدول المشاركة في مجالات عدة.

وأوضح المصدر أن ذلك يأتي في ضوء متغيرات إقليمية ودولية، ورغبة تلك الدول في إبرام مزيد من الاتفاقيات والعمل المشترك بما يعود بالنفع على الأطراف المشاركة كافة.

وأشار إلى أن وزراء خارجية الدول المشاركة يجتمعون في هذا التوقيت بالتحديد من أجل عدد من الأهداف، يأتي في مقدمتها إيصال رسالة مبكرة إلى الإدارة الأمريكية الجديدة، بأن تلك الدول المهمة والمؤثرة لديها قواعد ومبادئ للتعامل في منطقتي شرق المتوسط والشرق الأوسط.

وأضاف أن "لقاء الدول المشاركة في القمة السباعية يبعث رسالة أيضاً بأنه لا يمكن بأي حال تجاهلها أو خلق واقع جديد يغير شكل ومضمون قواعد التعامل في المنطقة"، كما يهدف الاجتماع أيضاً إلى حث الاتحاد الأوروبي على التكتل من أجل حماية مصالحه المتمثلة في الغاز بمنطقة شرق المتوسط.

ولفت إلى أن "الرؤية المشتركة أو خطة العمل التي سيتم الاتفاق عليها، ستمثل وجهة نظر الدول المجتمعة في التعامل مع المتغيرات التي تمر بها، سواء منطقة شرق المتوسط، أو منطقة الشرق الأوسط".

وأشار الدبلوماسي في تصريحه إلى أن هدف الاجتماع هو التأكيد المعلن على رغبة تلك الدول في إنهاء أي مشاكل أو خلافات، والدعوة إلى أن يكون هناك سلام واستقرار حقيقي في تلك المنطقة.

وأُعلن تأسيس منتدى "غاز شرق المتوسط" في يناير 2019، ويضم كلاً من مصر والأردن وإسرائيل وقبرص واليونان وإيطاليا والسلطة الفلسطينية ثم انضمت الإمارات، وعقد ممثلو الدول المشاركة ثاني اجتماع في يناير 2020، ويهدف المنتدى إلى "تأمين احتياجات الأعضاء من الطاقة لصالح رفاهية شعوبهم"، كما جاء في عقد التأسيس.

وتعتبر تركيا أن تأسيس مثل هذه التكتلات ضد أنقرة وقبرص التركية "لن يساهم في تحقيق السلام والتعاون في المنطقة"، وأن أي مبادرة تتم في شرق المتوسط دون وجود تركيا وقبرص التركية فيها، لن يكتب لها النجاح.

مكة المكرمة