حمد بن جاسم: الجامعة العربية ليست مؤهلة لتكون حكماً بليبيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3EbMda

حمد بن جاسم آل ثاني، رئيس الوزراء القطري الأسبق

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 22-06-2020 الساعة 15:09

علّق رئيس الوزراء القطري الأسبق، الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، على الاجتماع المرتقب للجامعة العربية الذي سيعقد غداً الثلاثاء، لمناقشة آخر التطورات في ليبيا.

وتساءل حمد بن جاسم عما أسماه بـ"جدارة جامعة الدول العربية التي سيجتمع مجلسها من أجل تداول الوضع في ليبيا"، مجيباً بقوله: "الجامعة العربية ليست مؤهلة ولا محايدة حتى تكون حكماً، فما زلنا نتذكر عندما كانت قوات الطرف المدعوم من بعض الأطراف العربية تهدد باقتحام طرابلس، ونرى الطرف الآخر في طرابلس يستنجد ولا مجيب".

وأضاف في سلسلة تغريدات على صفحته في "تويتر": "نحن نعرف أن هناك أطرافاً عربية تسعى لأن توصل أطرافاً معينة لسدة الحكم ليس في طرابلس فحسب ولكن في عواصم أخرى في العالم العربي".

ورأى بن جاسم "أنه من الأجدى والأولى قبل ذلك أن تجتمع الجامعة، وعلى أعلى مستوى؛ للنظر في الحالة العربية المتردية".

وتابع: "نحن بصدق نحتاج لدراسة الحالة العربية لتعرف شعوبنا من أوصلنا لهذا الوضع المتردي، أو ليس الضعف العربي وهواننا على الأمم هو من ألقانا في هذا المستنقع؟".

وتحدث عن الأزمة الخليجية والتدخلات الخارجية قائلاً: "الأزمة الخليجية التي اختلقها بعضنا باطلاً أليس المستفيد منها دول من خارج الجامعة العربية تستغلها لمصالحها؟".

وحول الأحداث في دول عربية أخرى تحدث بن جاسم بقوله: "التدخلات التي نشهدها في سوريا واليمن من جانب دول من خارج منظومة الجامعة أليس سببها تخاذلنا وسعي بعضنا لتحقيق مصالح ضيقة تضر بالأمة؟"، ثم تساءل: "لماذا نلوم تركيا ونحرض عليها ونتهمها بالتدخل في شؤون بعض بلداننا ونحن عاجزون عن مواجهة مشاكلنا بأنفسنا؛ بل نضيف إليها زيتاً وناراً؟".

واختتم تغريداته بتساؤلات: "هل نجحت هذه الدول العربية في تطوير نفسها؟ أم أنها ترزح تحت سياساتها الخاطئة التي يجت أن تصلحها قبل إصلاح الغير؟".

وكانت جامعة الدول العربية أعلنت تأجيل عقد الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب حول ليبيا، الذي كان مقرراً عقده برئاسة سلطنة عُمان، اليوم الاثنين.

ونقلت "وكالة أنباء الشرق الأوسط" المصرية عن الأمين العام المساعد بجامعة الدول العربية، حسام زكي، قوله إنه تقرر تأجيل الاجتماع من أجل استكمال الترتيبات التقنية لضمان مشاركة الوزراء ورؤساء الوفود، حتى يوم غدٍ الثلاثاء.

وكانت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية قد نقلت، الجمعة (19 يونيو)، طلباً من مصر لعقد اجتماع افتراضي طارئ على مستوى وزراء الخارجية من أجل بحث تطورات الأوضاع في ليبيا.

مكة المكرمة