حقوق الإنسان القطرية تكذّب الإمارات: تتهرب من القانون

الإمارات تواصل انتهاكاتها لحقوق القطريين والمقيمين في قطر

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 06-07-2018 الساعة 20:01

فنّدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان القطرية، اليوم، ادعاءات وزارة الخارجية الإماراتية بشأن "عدم اتخاذ أية تدابير إدارية أو قانونية لإبعاد المواطنين القطريين"، منذ بدء الأزمة الخليجية في يونيو 2017.

وقالت اللجنة في بيان اطّلع عليه "الخليج أونلاين"، إن بيان الخارجية الإماراتية "تضليلي، احتوى على كثير من المغالطات الواضحة للعيان؛ بغرض الهروب من المسؤوليات القانونية والحقوقية المترتبة على الانتهاكات التي ارتكبتها".

وأكدت أن الإمارات تحاول يائسة تحسين صورتها أمام الرأي العام العالمي في مواجهة المنظمات الحقوقية الدولية التي أدانت أفعال وقرارات أبوظبي التعسفية.

وأشارت إلى ممارسات الإمارات منذ بدء الأزمة الخليجية، التي تمثلت بطرد المواطنين القطريين من أراضيها، وفرض قيود مفاجئة على السفر للجميع دون مراعاة للحالات الإنسانية، وغيرها من الانتهاكات.

وأعربت اللجنة الوطنية في عن قلقها حيال استمرار السلطات الإماراتية في منع دخول المواطنين القطريين والمقيمين للأراضي الإماراتية، وعدم تمكينهم من ممارسة حقهم في ممتلكاتهم الخاصة.

كما أبدت قلقها من كل الانتهاكات بحق الشعب القطري دون مبرر أو سبب قانوني، إلى جانب عدم تمكين المتضررين من حقهم في التقاضي واللجوء إلى المحاكم الوطنية بالإمارات.

واستنكرت عدم تجاوب الإمارات مع طلبات وشكاوى الطلبة وأصحاب الأملاك الذين ترتبط مصالحهم بدولة الإمارات، وتعطلّت بفعل ممارساتها.

وأكدت أنها "لن تدّخر جهداً في محاسبة ومساءلة السلطات الاماراتية في كافة المحافل الدولية"، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن الجهات والمنظمات الدولية والحقوقية أدانت ذلك في تقاريرها وبياناتها.

ودعت اللجنة الوطنية الأسرة الدولية إلى اتخاذ الإجراءات العقابية الحاسمة والرادعة ضد السلطات الإماراتية، "والتحرك الجاد والسريع لرفع الغبن عن الضحايا وإنصافهم".

ويأتي ذلك بعد أيام قليلة من دخول الأزمة الخليجية عامها الثاني، والتي بدأت عندما قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع الدوحة، وفرضت عليها حصاراً بحرياً وجوياً، بدعوى دعم الإرهاب.

وهذا الأمر تنفيه قطر بشدة، إذ تقول إنها تواجه أكاذيب وافتراءات للسيطرة على قرارها الوطني.

ومنذ بدء الحصار تلقت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان آلاف الشكاوى؛ ما دفع مجلس الوزراء القطري إلى تدشين مقر لاستقبال دعاوى المواطنين القطريين المتضررين وشكاويهم.

مكة المكرمة