حفتر وصالح في مصر.. ورئيس المجلس الليبي يصل قطر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/B3QRY4

رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي لدى وصوله إلى الدوحة

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 14-09-2021 الساعة 20:15

- ما موقف قطر من الحكومة الليبية الجديدة؟

أعلنت دعمها، ودعت إلى عدم التدخل الخارجي في شؤون ليبيا.

- متى تولى "المنفي" منصبه رئيساً للمجلس الرئاسي الليبي؟

في منتصف مارس الماضي.

وصل رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي إلى العاصمة القطرية الدوحة في زيارة رسمية، وذلك بالتزامن مع وصول عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبي، واللواء المتقاعد خليفة حفتر، الذي يقود قوات شرقي ليبيا، إلى مصر.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية (قنا)، اليوم الثلاثاء، أن وزير الدولة للشؤون الخارجية، سلطان بن سعد المريخي، كان في استقبال المنفي والوفد المرافق له في مطار الدوحة الدولي.

وأمس الاثنين، أوضحت وكالة الأنباء القطرية أن الشيخ تميم بن حمد آل ثاني سيلتقي المنفي في الديوان الأميري؛ لبحث العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها.

وهذه هي الزيارة الأولى للدوحة التي يجريها "المنفي" منذ توليه منصبه، في مارس من هذا العام.

وفي ذات السياق استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي، واللواء المتقاعد خليفة حفتر، قائد قوات شرق ليبيا، بحضور الوزير عباس كامل رئيس المخابرات العامة.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية في مصر، بسام راضي، بأن اللقاء تناول التباحث حول آخر التطورات على الساحة الليبية في ضوء خصوصية العلاقات المتميزة التي تربط مصر بليبيا وشعبها الشقيق، والسياسة المصرية الراسخة باعتبار استقرار ليبيا على المستويين السياسي والأمني جزءاً من استقرار مصر.

يشار إلى أنه في مايو الماضي، زار وزير خارجية قطر، الشيخ محمد بن عبد الرحمن، العاصمة الليبية طرابلس؛ لدعم السلطة السياسية الجديدة في ليبيا، ودعا إلى منع التدخلات الأجنبية.

ومطلع يوليو الماضي، أجرى "المنفي" اتصالاً هاتفياً بأمير قطر تناول العلاقات الثنائية وتطورات الأوضاع في ليبيا.

ودعمت الحكومة القطرية لسنوات حكومة الوفاق السابقة التي كانت تحظى باعتراف أممي، ضد قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، الذي يقود قوات شرقي ليبيا.

وأصبح "المنفي" رئيساً للمجلس الرئاسي بعد اقتراع مصغّر بين ممثلي القوى الليبية جرى برعاية الأمم المتحدة، في فبراير الماضي.

وتسلَّم "المنفي" منصبه رسمياً، منتصف مارس، ومن المقرر أن يعمل هو ورئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة على إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، بنهاية العام الجاري.

وتأتي الزيارة في وقت تشهد فيه عملية إقرار قانون انتخابات الرئاسة والبرلمان جدلاً في ليبيا، حيث حذّر رئيس البرلمان عقيلة صالح، الحليف السياسي للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، هذا الشهر، من أن أي محاولة لتأجيل الانتخابات ستؤثر سلباً على المسار السياسي للبلاد.

مكة المكرمة