حزب نتنياهو يراقب الناخبين العرب عبر 1300 كاميرا سرية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6pjeX2

الأحزاب العربية أرجعت عملية التشويق إلى إحداث ترهيب سياسي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 09-04-2019 الساعة 14:46

كشف مرشحون عرب عن أن نشطاء من حزب "الليكود" اليميني، الذي يقوده رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، زرعوا عدداً من الكاميرات السرية في مراكز اقتراع عدد من المدن والقرى العربية في "إسرائيل".

وتُعد خطوة حزب "الليكود" مخالفة لأنظمة لجنة الانتخابات المركزية الإسرائيلية التي تحظر التصوير في قاعات الاقتراع.

وقدّر الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، أعداد الكاميرات السرية في جميع مراكز الاقتراع بـ"إسرائيل" (العربية واليهودية)، بأكثر من 1300 كاميرا سرية.

ويُعتقد أن الهدف من زرع الكاميرات السرية بمراكز الاقتراع هو رصد ومراقبة اتجاهات تصويت الجماهير العربية؛ فارتفاع نسبة التصويت العربية من شأنه أن يمنع أحزاباً يمينية إسرائيلية صغيرة، من اجتياز نسبة الحسم البالغة 3.25%، وعدم قدرته على تشكيل الحكومة.

بدوره، أكد إمطانس شحادة، رئيس قائمة التجمّع الوطني الديمقراطي، والمرشح الثاني في قائمة تحالف القائمة الموحّدة والتجمّع الوطني الديمقراطي، وجود معلومات لدى حزبه تؤكد تشويش "الليكود" على الانتخابات من خلال زرع الكاميرات.

وقال شحادة، في تصريح له: إن "زرع الكاميرات من أحزاب اليمين الفاضي، تهدف إلى نزع الشرعية عن الصوت العربي وبث الترهيب السياسي في مجتمعنا".

وأضاف: "نتنياهو واليمين الفاشي يشعر بالرعب من ارتفاع نسبة التصويت في المجتمع العربي والجواب الوحيد لذلك هو تكثيف التصويت".

من جانبها، قالت "الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة والقائمة العربية للتغيير"، في تصريح مكتوب: "هذه محاولات بائسة لقطعان اليمين المنفلت لاستفزاز المواطنين العرب داخل البلدات العربية (..) هذه الاستفزازات لن تردع جماهيرنا عن ممارسة حقها في التصويت".

وقالت قائمة تحالف القائمة الموحّدة والتجمّع الوطني الديمقراطي في تصريحها اليوم: "إن خوف نتنياهو من السقوط، وخوف الأحزاب اليمينية الفاشية من عدم عبور نسبة الحسم، نتيجة نسبة تصويت مرتفعة في الشارع العربي، تقودهم لاستخدام أدوات فاشية وعنيفة لمنع الناخبين العرب ونزع الشرعية عن صوتهم".

وتوجهت الأحزاب العربية إلى لجنة الانتخابات المركزية الإسرائيلية بطلب التدّخل الفوري ومنع هذه التشويشات، وهو ما دفع شرطة الاحتلال إلى البدء بإزالة الكاميرات السرية، وفق موقع صحيفة "هآرتس" الإسرائيلي.

وتخوض قائمتان عربيتان الانتخابات التي تجري، اليوم، وسط توقعات بتمثيل العرب بـ 11 نائباً في الكنيست المكون من 120 مقعداً.

وبحسب معطيات دائرة الإحصاء المركزية الإسرائيلية فإن المواطنين العرب يشكلون 20% من عدد السكان البالغ 8.8 ملايين نسمة.

وقالت لجنة الانتخابات المركزية الإسرائيلية إن 24.8% من أصحاب حق الاقتراع أدلوا بأصواتهم في الساعات الخمس الأولى من الانتخابات الإسرائيلية التي انطلقت اليوم، والتي قُدِّم موعدها عقب أزمة داخل الائتلاف الحاكم، بسبب مشروع قانون للتجنيد، واستقالة وزير الجيش أفيغدور ليبرمان.

وفُتحت صناديق الاقتراع بـ"إسرائيل"، صباح اليوم، لانتخاب 120 عضواً في برلمان الاحتلال الإسرائيلي (الكنيست).

ويبلغ عدد من يحق لهم الاقتراع في الانتخابات 6 ملايين و339 ألفاً و279 ناخباً، وذلك استناداً إلى لجنة الانتخابات المركزية الإسرائيلية. وفي الساعة العاشرة ليلاً بالتوقيت المحلي، تنشر محطات التلفزة الإسرائيلية النتائج الأولية للانتخابات.

مكة المكرمة