حزب العمال البريطاني يتوعد السعودية إذا وصل للسلطة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/a7yANM

جيريمي كوربين، زعيم حزب العمال البريطاني المعارض

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 02-12-2019 الساعة 12:36

أعلن جيريمي كوربين، زعيم حزب العمال البريطاني المعارض، أنه سيوقف مبيعات الأسلحة للسعودية المخصصة للاستخدام في اليمن إذا فاز في الانتخابات هذا الشهر.

وقال كوربين، في كلمة يستعرض فيها أهداف السياسة الخارجية للحزب، الأحد: إن "حزب العمال سيوقف مبيعات الأسلحة للسعودية المخصصة للاستخدام في اليمن، وسيعمل على إنهاء الحرب هناك. ولم يدعمها بقوة كما فعلت حكومة حزب المحافظين"، وفقاً لوكالة "رويترز".

وأضاف في الكلمة التي ألقاها بمدينة يورك شمالي إنجلترا: إن "سياسة حزب العمال الدولية تتضمن تأسيس صندوق لمنع نشوب الصراعات، واستثمار 400 مليون جنيه إسترليني (513 مليون دولار) إضافية لتعزيز قدراتنا الدبلوماسية، وزيادة الرقابة على تصدير السلاح لضمان ألا نشارك في تأجيج الصراعات، كما هو الحال في اليمن وإسرائيل والأراضي الفلسطينية".

وفي شأن متصل تطرقت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، في تقرير لها، اليوم الاثنين، إلى علاقات بريطانيا بالشرق الأوسط في حال خسارة المحافظين وفوز حزب العمال المعارض، مشيراً إلى أن تحولاً واضحاً ستشهده علاقة لندن بالرياض.

وجاء في التقرير أن العلاقات البريطانية بالشرق الأوسط تعد من أبرز نقاط الاختلاف بين الحزبين، وتغيير الحكومة غالباً ما يعني تحولاً تاماً في العلاقات.

وذكر أن "السعودية تعد حليفاً لبريطانيا، رغم سجلها السيئ في مجال حقوق الإنسان، وغاراتها الجوية على اليمن التي كانت محل الكثير من الاستهجان. ويقول المسؤولون الحكوميون إن هذه الشراكة مهمة لأسباب استراتيجية وتجارية".

وتابع: "اليوم تأخذ المعارضة المتمثلة بحزب العمال نهجاً مخالفاً؛ إذ تتهم السعودية علناً بانتهاك القانوني الدولي الإنساني في اليمن، وتدعو إلى تعليق إمدادات السلاح وإخضاعها لتحقيق شامل، وبالفعل عُلقت صفقات السلاح وفق حكم محكمة الاستئناف".

والقرار الذي أصدرته محكمة الاستئناف، في يوليو الماضي، اعتُبر انتصاراً تاريخياً لمنظمات المجتمع المدني في بريطانيا، المناهضة لبيع الأسلحة للسعودية.

ومنذ مارس 2015، يدعم تحالف عسكري تقوده السعودية والإمارات القوات الحكومية في اليمن بمواجهة الحوثيين، في حرب خلفت أزمة إنسانية حادّة هي الأسوأ في العالم، وفقاً لوصف سابق للأمم المتحدة.

وفي اليمن حالياً أكثر من 12 مليون طفل بحاجة إلى الحصول على مساعدة إنسانية عاجلة، وفق منظمة الطفولة العالمية "يونيسف".

مكة المكرمة