حريق بمنشأة نفط سعودية.. والحوثي يعلن عن عملية واسعة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kpkAD4

كثف الحوثيون من هجماتهم ضد المنشآت النفطية السعودية

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 26-03-2021 الساعة 08:42

وقت التحديث:

الجمعة، 26-03-2021 الساعة 13:15

أين وقع الحريق؟

في منشأة للبترول في جيزان جنوب المملكة.

ماذا قال الحوثيون حول الهجمات؟

إنهم نفذوا عملية واسعة شملت صواريخ باليستية وطائرات مسيرة.

أعلنت المملكة العربية السعودية، فجر اليوم الجمعة، نشوب حريق في منشأة للبترول جراء استهدافها بمقذوف في منطقة جيزان (جنوب)، في وقتٍ قالت جماعة الحوثي إنها نفذت عملية واسعة ضد أهداف سعودية.

جاء ذلك في تصريح لمصدر مسؤول في وزارة الطاقة السعودية (لم يذكر اسمه) نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس"، قال فيه: إن "محطة توزيع المنتجات البترولية بجازان تعرضت مساء الخميس لاعتداء تخريبي بمقذوف (لم تحدد نوعه)".

وأضاف: "نتج عن الاعتداء نشوب حريق في أحد خزانات المحطة دون وجود إصابات".

من جانبها قالت وزارة الدفاع السعودية، اليوم الجمعة، إن "الاعتداء الحوثي على محطة جازان هو عمل تخريبي وجبان، ويستهدف الاقتصاد العالمي وأمن الصادرات البترولية".

وذكرت الوزارة أنها ستتخذ "كل الإجراءات اللازمة والرادعة لحماية منشآت تصدير النفط".

في ذات السياق أعلن المتحدث باسم قوات الحوثي، يحيى سريع، عن عملية استخدمت فيها 18 طائرة مسيرة وصواريخ باليستية استهدفت شركة "أرامكو".

وقال إن تلك الهجمات كانت في رأس التنورة وينبع ورابغ وجيزان وقاعدة عسكرية بالدمام.

وأضاف سريع في بيان نشره عبر "تويتر"، أنه تم استهداف مواقع عسكرية أخرى في نجران وعسير بست طائرات مسيرة، مؤكداً أن "العملية حققت أهدافها بنجاح".

ومساء الخميس قال التحالف العربي إن جماعة الحوثي في اليمن حاولت استهداف جامعتي جازان ونجران جنوب غربي السعودية، وفقاً لما نشرته الوكالة السعودية.

وفي وقت سابق من اليوم نفسه أعلن التحالف اعتراض وتدمير 8 طائرات مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون تجاه السعودية.

وجاء هذا التصعيد الحوثي بعد أيام من إعلان السعودية مبادرة لإنهاء الحرب الدائرة في اليمن، لقيت صدى وتفاعلاً واسعاً بعد وقت قصير من إعلانها، وسط ترحيب خليجي وإسلامي ودولي، فيما رفضتها المليشيا.

وقالت المملكة، الاثنين الماضي، إن المبادرة تشمل "وقف إطلاق النار في اليمن تحت إشراف الأمم المتحدة"، وتتضمن كذلك السماح بـ"إعادة فتح مطار صنعاء لعدد محدد من الوجهات الإقليمية والدولية المباشرة".

ومنذ فبراير الماضي، صعّدت مليشيا الحوثي من عملياتها ضد السعودية من خلال الطائرات المسيّرة والمقذوفات والصواريخ الباليستية، بالتزامن مع ضغوط من الأمم المتحدة وواشنطن والاتحاد الأوروبي لوقف الحرب الدائرة هناك.

ويأتي تصعيد الحوثيين مؤخراً بعد إعلان الولايات المتحدة رفع المليشيا من قائمة الإرهاب، بعدما كانت قد أُدرجت في 19 يناير الماضي، وإنهاء دعمها للتحالف في اليمن.

وللعام السادس يشهد اليمن حرباً بين القوات الحكومية المدعومة من "التحالف"، منذ مارس 2015، والحوثيين المدعومين إيرانياً، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر 2014.

مكة المكرمة