جو بايدن يؤدي اليمين الدستورية رئيساً للولايات المتحدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YVvYvM

ترامب لم يحضر مراسم تنصيب بايدن

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 20-01-2021 الساعة 11:59

وقت التحديث:

الأربعاء، 20-01-2021 الساعة 20:31

متى اقتحم أنصار ترامب مبنى الكونغرس؟

في 6 يناير 2020.

من غاب عن مراسم تنصيب بايدن؟

الرئيس السابق دونالد ترامب.

أدى الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن اليمين الدستورية ليصبح الرئيس الـ46 للولايات المتحدة الأمريكية.

كما أدت كاميلا هاريس اليمين الدستورية كنائبة للرئيس بايدن، لتكون بذلك أول امرأة تتولى هذا المنصب.

وفي خطاب تنصيبه قال الرئيس الأمريكي الجديد: "نحتفل اليوم بانتصار الديمقراطية، وتم الإصغاء إلى إرادة الشعب".

وأضاف بايدن: أدعو الأمريكيين إلى الوحدة في وجه التحديات المشتركة، منها الجائحة والتطرف، وأتعهد بمحاربة العنصرية".

وتابع في هذا الصدد: نمر بمرحلة حرجة، والوحدة هي السبيل للمضي قدماً، دعونا نطوي الصفحة ونتجاوز خلافاتنا ويصغي بعضنا إلى بعض".

وأوضح بايدن: "يجب أن تصبح الولايات المتحدة أفضل مما هي عليه الآن، يجب ألا تؤدي الخلافات إلى الانقسام، وأتعهد بأن أكون رئيساً لجميع الأمريكيين".

وحول السياسة الخارجية لإدارته أكد الرئيس الأمريكي الجديد أن "أمريكا ستستعيد شراكاتها لمحاربة التحديات الجديدة، وستعود للتواصل مع العالم".

وكان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب غادر البيت الأبيض للمرة الأخيرة متجهاً إلى فلوريدا، مقر إقامته بعد انتهاء ولايته، وبذلك يصبح ترامب أول رئيس للولايات المتحدة منذ أندرو جونسون (الذي كان يقود البلاد بين 1865 و1869) يغيب عن حفل تنصيب خليفته.

وألقى ترامب قبل الصعود إلى متن المروحية كلمة قصيرة وصف فيها ولايته بأنها "أكبر شرف لحياته"، وتمنى ألا يكون وداعه للبيت الأبيض لمدة طويلة.

وعند وصوله إلى قاعدة أندروز الجوية، ألقى ترامب كلمة موجزة أمام أنصاره، تمنى فيها للإدارة الجديدة النجاح وقال: "سنعود بطريقة أو بأخرى".

وتابع في هذا الصدد: "أريد أن أقول وداعاً لكنني آمل ألا يكون الوداع لوقت طويل وأن نلتقي مجدداً".

وأضاف في كلمة أمام أنصاره: "ما أنجزناه كان ممتازاً بكل المعايير، لقد أعدنا بناء الجيش الأمريكي".

وشهدت واشنطن مراسم تنصيب بايدن، في ظل انتشار أمني واسع لآلاف العناصر من الحرس الوطني.

وكانت السلطات الأمريكية تتخوف من حدوث أي خروقات أمنية لحفل التنصيب؛ بعد اقتحام أنصار الرئيس السابق دونالد ترامب مبنى الكابيتول - مقر الكونغرس - في السادس من يناير الجاري، وهو ما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص وجرح العشرات.

ولم يُسمح إلا لعدد محدود بحضور مراسم التنصيب، وليس مئات الآلاف كما جرت العادة.

وحتى الآن لم يتقبل ترامب بشكل كامل خسارته في الانتخابات التي جرت في نوفمبر الماضي، والتي تعد من أكثر السباقات الانتخابية جدلاً في تاريخ الولايات المتحدة.

وغادر بايدن وزوجته جيل منزلهما في ولاية ديلاور، أمس الثلاثاء، وتوجها إلى واشنطن، حيث أمضى الرئيس المنتخب 36 عاماً كعضو في مجلس الشيوخ، قبل استلامه منصب نائب الرئيس باراك أوباما؛ من 2008 إلى 2016.

وعشية تنصيبه قاد بايدن في واشنطن مراسم تأبين للأمريكيين ضحايا مرض "كوفيد-19"، الذين بلغ عددهم 400 ألف شخص على الأقل.

ونُصب نحو 200 ألف علم للولايات المتحدة في ساحة " ناشينال مول"، المقابلة لمبنى الكابيتول، لتمثيل الحشود التي لن يكون بوسعها الحضور.

مكة المكرمة