جرائم حفتر في ليبيا أمام القضاء الأمريكي للمرة الثانية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zBnJDy

حفتر لديه ممتلكات في الولايات المتحدة

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 25-02-2020 الساعة 08:45

رفع محامٍ أمريكي شهير دعوى قضائية ضد اللواء الليبي المتقاعد المدعوم من الإمارات خليفة حفتر؛ بتهمة ارتكابه "جرائم حرب"، وهي الدعوى الثالثة ضده دولياً، والثانية في أمريكا.

وقال المحامي كيفن كارول، أمس الاثنين، إنه رفع دعوى قضائية ضد حفتر نيابة عن موكليه الذين تعرضوا للتعذيب في ليبيا وقتل أفراد من أسرهم، مضيفاً: "حفتر سيدفع ثمن الجرائم التي ارتكبها".

وأضاف: "حفتر الذي يرتكب جرائم حرب هو مواطن أمريكي أيضاً، ولديه هو ورجاله ممتلكات في الولايات المتحدة، وسيحاكمون أمام القضاء الأمريكي".

وأشار إلى أن أحد موكليه مواطن أمريكي من أصل ليبي حاول حماية منزله أثناء الأزمة الليبية، لكنه أصيب بجروح جراء استهداف منزله بالقذائف.

وأضاف أنه تم اعتقال موكله من قبل قوات حفتر، وتعرض للضرب بالخراطيم والكابلات واللكمات لعدة أيام، وبالصعق الكهربائي لعدة ساعات.

وقال كارول: "تصرفات حفتر تنتهك اتفاقيتي جنيف الثالثة والرابعة، وهو مسؤول عن جرائم حرب، وسيواجه العدالة الأمريكية"، مؤكداً أن حفتر "ليس رئيساً لدولة، وليست لديه حصانة، ويجب عليه العودة إلى فرجينيا لمواجهة الاتهامات أمام المحكمة".

ولفت كارول إلى أن حفتر يمتلك 17 عقاراً مسجلاً في الولايات المتحدة، وفي حال لم يواجه الاتهامات أمام القضاء الأمريكي فإن القضية ستطول ممتلكاته.

وأشار إلى وجود منزل وأماكن عمل بين تلك الأملاك، لافتاً إلى أن حفتر وعائلته دفعوا 8 ملايين دولار نقداً مقابل بعضها.

ورداً على سؤال حول إمكانية تسجيل حفتر لممتلكاته على أسماء أفراد عائلته، أفاد قائلاً: "نواصل البحث في هذا الخصوص، لكننا نعرف أن الأملاك الـ17 تعود لحفتر".

كما نفى المحامي كارول أن يجري أي تدخل سياسي في القضية من قبل جهات معينة في الولايات المتحدة، وفقاً لـ"الأناضول".

وأردف: "العديد من المنابر الإعلامية الأمريكية، وعلى رأسها صحيفة وول ستريت جورنال، ذكرت أن حفتر لديه علاقة قريبة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وعلى تعاون مع مرتزقة الشركة الأمنية فاغنر التي تعمل باسم الاستخبارات الروسية".

وتعد هذه الدعوى القضائية الثالثة التي ترفع ضد حفتر على خلفية ارتكابه جرائم حرب في ليبيا، بعد دعويين سابقتين ضده في كل من الولايات المتحدة وبريطانيا.

وفي الأشهر الماضية، رفعت 6 عائلات ليبية دعوى قضائية لدى المحكمة الفيدرالية في العاصمة واشنطن، ضد حفتر والإمارات، بتهمة ارتكاب جرائم حرب وانتهاك حقوق الإنسان.

وطالبت العائلات بتعويض مالي تصل قيمته إلى مليار دولار.

ومن المنتظر أن تعقد المحكمة جلسة ثانية للنظر في التهم الموجهة ضد حفتر والإمارات، بعد أسبوعين.

مكة المكرمة