"جاهزة لقصفها 6 أشهر".. المقاومة تمطر "تل أبيب" بالصواريخ

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mrvVzq

"إسرائيل أعلنت إطلاق 2500 صاروخ من غزة

Linkedin
whatsapp
السبت، 15-05-2021 الساعة 14:00
- ما المدن التي دوَّت فيها صفارات الإنذار بعد قصف المقاومة؟

"تل أبيب" وضواحيها وعسقلان وأسدود ومستوطنات إسرائيلية متاخمة لقطاع غزة.

- ما الذي تسببت به صواريخ المقاومة؟

تعرُّض مبانٍ ومصنع لإصابات مباشرة، وعشرات الإصابات وسط تكتيم إسرائيلي.

قصفت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، مدينة "تل أبيب" ومدناً إسرائيلية في فلسطين المحتلة، بمئات الصواريخ، في تأكيد لقدرتها على ضرب العمق الإسرائيلي رغم القصف العنيف المتواصل منذ أسبوع.

وأعلنت كتائب القسام، الذراع العسكرية لحركة "حماس"، في حدود الساعة الـ1.30 ظهراً بالتوقيت المحلي، قصف "تل أبيب" بعشرات الصواريخ رداً على مجزرة مخيم الشاطئ بحق النساء والأطفال.

وقال الناطق باسم الكتائب "أبو عبيدة": إنه "بمجرد التلويح بقصف برج مدني في غزة أطلقنا قبل دقائق، صواريخ باتجاه تل أبيب".

ويشير "أبو عبيدة" إلى إمهال قوات الاحتلال الإسرائيلي قاطني البناية التي تضم مكاتب صحفية عالمية بينها "الجزيرة"، ساعة واحدة لإخلائها قبل قصفها.

وشدد الناطق باسم الكتائب على أن فصائل المقاومة جهزت نفسها لقصف "تل أبيب" ستة أشهر متواصلة.

وأظهرت مقاطع الفيديو والصور التي تم تداولها على منصات التواصل الاجتماعي، أضراراً كبيرة في مدينة "رمات غان" شرقي تل أبيب، إثر قصفها بصواريخ المقاومة في غزة.

وأكد "الإسعاف الإسرائيلي" سقوط قتيل إسرائيلي من جرّاء القصف الصاروخي من غزة على "رمات غان"، فيما تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن جرحى ودمار كبير.

وكانت صفارات الإنذار دوَّت في "تل أبيب" ومحيطها "جاني تكفا وسيفون وبني داروم وجت ريموت ورمات هشارون وتل أبيب يركون ومنطقة نيشر الصناعية وجفعات شموئيل".

من جانبها قالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن 30 صاروخاً استهدفت "تل أبيب" وضواحيها.

وبعد وقت قصير من قصف "تل أبيب"، وجهت كتائب القسام ضربةً صاروخيةً لأسدود بعشرات الصواريخ رداً على "مجزرة مخيم الشاطئ بحق النساء والأطفال والآمنين".

وفي تطور مهم أعلنت الكتائب استهداف مستوطنتي "موديعين" غربي رام الله و"مجداليم" قرب نابلس؛ "إهداءً لأرواح شهداء الضفة المحتلة وانتقاماً لدمائهم".

وصباح اليوم، دوَّت صفارات إنذار في مدينة عسقلان ومستوطنات إسرائيلية متاخمة لقطاع غزة، عقب إطلاق رشقات صاروخية جديدة من القطاع، فيما سقطت بعضها على مبانٍ ومناطق استراتيجية.

وقالت قناة "الجزيرة"، إن إصابات مباشرة تعرضت لها مبانٍ في بئر السبع وأسدود بصواريخ أطلقت من قطاع غزة، مشيراً إلى تضرر مبنيَين ومصنع.

فيما قالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن أحد الصواريخ التي أطلقت من قطاع غزة سقط قرب ميناء أسدود.

وقالت كتائب القسام، ظهر اليوم، إنها قصفت مستوطنة سديروت شمال قطاع غزة بعدة صواريخ.

وعقب استمرار تلك الهجمات، قالت الإذاعة الإسرائيلية، إنه تم إلغاء نحو 40 رحلة كان من المقرر أن تهبط في مطار بن غوريون، غداً الأحد.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، السبت، أنه رصد إطلاق 200 صاروخ من قطاع غزة، نحو الأراضي الإسرائيلية منذ مساء أمس الجعة.

وقال في بيان: "منذ الساعة السابعة مساء أمس وحتى الساعة السابعة صباحاً، تم رصد إطلاق نحو 200 صاروخ من قطاع غزة نحو الأراضي الإسرائيلية".

وأشار إلى أن "30 منها سقطت داخل غزة، فيما اعترضت القبة الحديدية أكثر من 100 صاروخ وفق سياسة الاعتراض".

وقال الناطق باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي، إن "حماس" أطلقت حتى الآن 2500 صاروخ على الإسرائيليين منذ بدء الحرب على القطاع.

كما زعم الجيش الإسرائيلي، السبت، أن منظومة "القبة الحديدية" أسقطت طائرة من دون طيار متفجرة انطلقت من قطاع غزة، مشيراً إلى أنه "اعترض قبل وقت قصير، طائرة من دون طيار متفجرة، انطلقت من قطاع غزة إلى الأراضي الإسرائيلية".

ولم يذكر الجيش موقع سقوط المسيَّرة الفلسطينية، أو الهدف الذي كانت ستهاجمه، إلا أن صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية قالت إن الطائرة المسيَّرة تم إسقاطها بإقليم أشكول (جنوب).

وذكرت الصحيفة، أنه "يجري التحقيق لمعرفة ما إذا كانت المسيَّرة خُطط لأن تنفجر فوق منشأة عسكرية".

وهذه هي المرة السادسة التي تعلن فيها دولة الاحتلال إسقاط طائرة مسيَّرة تابعة لحركة "حماس"، بعد دخولها الأجواء الإسرائيلية خلال جولة التصعيد الحالية، وفق المصدر ذاته.

ومنذ موجة التصعيد الحالية التي اندلعت مساء الاثنين، قُتل 9 إسرائيليين في إطلاق صواريخ من غزة وأصيب العشرات، وفقاً لوسائل إعلام إسرائيلية.

مكة المكرمة