ثاني وفد حكومي إسرائيلي يزور الإمارات خلال أسبوعين

فصل جديد من التطبيع
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/eZ1nx1

صورة نشرها وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس لزيارة سابقة له إلى أبوظبي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 15-12-2019 الساعة 22:15

لا تزال العلاقات بين الإمارات و"إسرائيل" تشهد تصاعداً غير مسبوق خلال العام الجاري، كان آخرها توجه وفد رفيع من وزارة العدل الإسرائيلية إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي للمشاركة في مؤتمر دولي لمكافحة الفساد.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية على موقعها الإلكتروني أن الوفد الذي توجه إلى الإمارات، اليوم الأحد، ترأسته دينا زيلبر، نائبة النائب العام، ويضم مسؤولين رفيعي المستوى من القسم الجنائي والدولي بمكتب الادعاء العام.

يأتي ذلك بينما تستعد "إسرائيل" للمشاركة في معرض إكسبو 2020 العام المقبل بإمارة دبي، حيث زار وفد آخر أبوظبي في الأول من الشهر الجاري، للاطلاع على تحضيرات المعرض. 

وسيمثل الجناح الإسرائيلي في المعرض العربي- كما يقول المسؤولون- فرصة فريدة لتسريع عجلة تطبيع العلاقات والتواصل مع العرب العاديين.

وقال مسؤول المعرض في وزارة الخارجية الإسرائيلية، إليعازر كوهين: إن "القيمة المضافة في هذا المعرض بالنسبة لنا هو الزائر العربي والمسلم"، مضيفاً أن "موقف المضيفين ممتاز".

وفي وقت سابق، وصف رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، جناح المعرض الإسرائيلي بأنه جزء من "التقدم المستمر للتطبيع مع الدول العربية"، معلناً مشاركة تل أبيب فيه.

وبحسب المدير العام لوزارة خارجية الاحتلال، يوفال روتم، فإن قاعة المعرض ستقدم للزائر تجربة تفاعلية للوسائط المتعددة تعرض "الروح والثقافة الإسرائيليتان" في مختلف المجالات؛ سواء المياه أو الطب أو تكنولوجيا المعلومات.

وقال المدير العام السابق لوزارة الخارجية الإسرائيلية، دوري غولد: إن "الوجود شبه الدبلوماسي للجناح الإسرائيلي في دبي هو واحد من عدة تطورات لها تأثير تراكمي".

وأشار غولد إلى المسابقات الرياضية وافتتاح ممثلية إسرائيلية لدى المنظمة الدولية للطاقة المتجددة في عام 2015، ومقرها إمارة أبوظبي. واعتبر أن "هذا ليس تطبيعاً لكنه تعزيز للوجود الإسرائيلي".

وتسارعت العلاقات الإسرائيلية العربية في الآونة الأخيرة، وتصاعدت التصريحات التي تؤكد أهمية العلاقات بين بعض الدول العربية، وفي مقدمتها السعودية والبحرين والإمارات.

مكة المكرمة