توكل كرمان توجه نصيحة للسودانيين لتجنب "اختطاف" ثورتهم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LvDjJo

توكل كرمان الناشطة اليمنية الحائزة جائزة نوبل للسلام

Linkedin
whatsapp
الخميس، 02-05-2019 الساعة 14:38

قالت توكل كرمان، الناشطة اليمنية الحائزة جائزة نوبل للسلام، إن الثورة السودانية تتعرض لـ"السرقة والسطو"، موجِّهة دعوة إلى السودانيين للانتباه إلى ذلك، في إشارة إلى سيطرة المجلس العسكري الانتقالي.

وكان نائب رئيس المجلس العسكري السوداني، محمد حمدان دقلو (حميدتي)، أعرب عن عدم قبول أي فوضى في السودان‎، متهماً "قوى إعلان الحرية والتغيير" الممثِّلة للشعب بـ"تأليب" المحتجين، في الوقت الذي يؤكد فيه سودانيون أن بقايا النظام يحاولون فض الاعتصامات.

جاء ذلك في تغريدة لكرمان (إحدى أبرز رموز الثورة اليمنية)، قالت فيها: "ما دام حميدتي و(الفريق عبد الفتاح) برهان (رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني) في قصر الرئاسة، فالثورة مختطفة وتم الانقلاب عليها، أسقِطوهم تنتصر ثورتكم وتفلحوا وتفلح السودان العظيم، قوموا إلى ثورتكم؛ فهي تتعرض لسرقة وسطو لم يسبق له مثيل".

ويُذكر أن رئيس المجلس العسكري وصل إلى القصر الجمهوري منتصف شهر أبريل الماضي، ليتولى مهامه كرئيس مؤقت للبلاد، خلال الفترة الانتقالية التي أعلن المجلس أنها ستمتد عامين.

وكان "البرهان" قد قال في تصريحات حصرية لـ"CNN": إن "القوات المسلحة السودانية تعمل مع المواطنين ولمصلحتهم"، مشيراً إلى أنه لا يترأس انقلاباً، وأنه سيتنحى في حال طلب الشعب منه ذلك.

وفيما يتعلق بالرئيس السوداني المعزول، عمر البشير، قال "البرهان" إنه سيواجه المحاكمة حتماً متى ما رُفعت عليه دعاوى قضائية.

وأطاح الجيش السوداني بنظام البشير بعد خروج تظاهرات احتجاجية واسعة ضد نظامه، منذ ديسمبر الماضي.

وشكَّل الجيش مجلساً عسكرياً انتقالياً لإدارة مرحلة ما بعد البشير، محدداً مدة حكمه بعامين؛ وهو ما أثار احتجاجات من جانب المعارضة التي طالبت بمجلس رئاسي سيادي مشترك بين المدنيين والعسكريين.

ويوم السبت الماضي، أكدت مصادر في المعارضة السودانية أن "قوى إعلان الحرية والتغيير"، أحد أبرز منظِّمي الاحتجاجات، اتفقت مع المجلس العسكري على تشكيل "مجلس رئاسي سيادي".

مكة المكرمة