توتر ملاحي وحديث عن اختطاف سفينة قبالة سواحل الإمارات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/qDRNbb

بريطانيا طالبت السفن بتوخي الحذر

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 03-08-2021 الساعة 17:52

وقت التحديث:

الثلاثاء، 03-08-2021 الساعة 21:47

أين وقع الهجوم؟

قبالة سواحل الفجيرة.

ما العلم الذي ترفعه السفينة؟

علم سنغافورة.

ذكرت مصادر مطلعة أن حادثة ليس لها علاقة بالقرصنة وقعت بمياه الخليج العربي قبالة سواحل الفجيرة في الإمارات العربية المتحدة، ما جعل عدة سفن خارج السيطرة.

وقالت الهيئة البريطانية المختصة في النقل البحري "يو كاي إم تي أو"، الثلاثاء، إن حادثاً تعرضت له ناقلة قبالة عمان قد يكون عملية اختطاف، مضيفة على موقعها الإلكتروني أن الحادث وقع على بعد 60 ميلاً بحرياً شرق ميناء الفجيرة الإماراتي، وأن التحقيقات جارية.

مصادر ملاحية قالت إن ناقلة اسمها "أسفالت برينسيس" تتجه شرقاً في خليج عمان، فيما نقلت صحيفة "ذا تايمز" عن مصادر بريطانية قولها إن السفينة "خطفت".

من جهتها، ذكرت مصادر إعلامية بريطانية أخرى أنه يعتقد أن مجموعة من 8 أو 9 أفراد مسلحين، صعدوا على متن السفينة "أسفالت برينسيس" واستولوا عليها، فيما أشارت مصادر أمنية بحرية بريطانية إلى أن "قوات تدعمها إيران استولت على السفينة في خليج عمان".

وكانت وكالة "رويترز" نقلت عن موقع عمليات التجارة البحرية البريطاني، في وقت سابق الثلاثاء، دعوته السفن في المنطقة لتوخي الحذر الشديد، وعدم الاقتراب من المكان.

وأصدرت وزارة الدفاع البريطانية بياناً مقتضباً أنذرت فيه بوقوع حدث غير مرتبط بالقرصنة قرب سواحل الإمارات.

وقامت طائرة تابعة لسلاح الجو السلطاني العماني من طراز "إيرباص سي- 295 إم بي إيه"، وهي طائرة دورية بحرية، بالتحليق فوق المنطقة التي بها السفن، وفقاً لما نقلت "أسوشييتد برس" عن بيانات موقع "فلايت رادار 24 دوت كوم".

من جانبها نقلت قناة "الجزيرة" عن وسائل إعلام إيرانية أن هجوماً وقع على سفينة تجارية في المياه الدولية قبالة سواحل الفجيرة الإماراتية.

فيما أفاد موقع "ريفينتيف" لتعقب السفن أن ناقلة مواد كيميائية قبالة سواحل الفجيرة أبلغت بأنها "بلا قيادة"، مضيفة أن الناقلة التي تحمل اسم "GOLDEN BRILLIANT" ترفع علم سنغافورة.

وقالت "أسوشييتد برس" إن 4 سفن فقدت السيطرة على القيادة بخليج عمان، بعد أن أعلنت ناقلة النفط "غولدن بريليانت"، والناقلة "كامدهينو"، عبر أجهزة تتبع نظام التعرف التلقائي الخاصة بها أنهما "ليستا تحت السيطرة"، وفقاً لموقع "مارين ترافيك دوت كوم"، وهذا يعني عادةً أن السفينة "فقدت الطاقة ولم يعد بالإمكان قيادتها".

جدير ذكره أنه في 29 يوليو الماضي، تعرضت سفينة إسرائيلية لهجوم أمام سواحل سلطنة عُمان، وقد اتهمت الحكومة الإسرائيلية طهران بالوقوف وراء الهجوم، الذي تقول تقارير إنه وقع بطائرة مسيَّرة.

وتوالت ردود الفعل على استهداف السفينة، حيت قالت الولايات المتحدة وبريطانيا إنهما تدرسان رداً حاسماً ووشيكاً على العملية، فيما قالت دولة الاحتلال إنها ستوضح لإيران حجم الخطأ الذي اقترفته على طريقتها.

وكانت الخارجية الإيرانية نفت، الأحد الماضي، تورطها في الهجوم، وقالت إن الاتهامات الموجهة إليها في هذه العملية "واهية ولا أساس لها".

وأدّى الهجوم إلى مقتل اثنين (بريطاني وروماني) من طاقم السفينة التي تديرها شركة "زودياك ماريتايم" الإسرائيلية، وكانت ترفع علم ليبيريا.

وشهد العام الماضي عديداً من الهجمات التي طالت سفناً إسرائيلية وأخرى إيرانية، وتبادل الطرفان الاتهامات بالمسؤولية عنها، في حين لم تعلن أي جهةٍ مسؤوليتها عن أي هجوم.

مكة المكرمة