تل أبيب تحذر الإسرائيليين من السفر إلى الإمارات والبحرين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9VqoPz

يوجد المئات من الإسرائيليين في الإمارات والبحرين منذ اتفاق التطبيع

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 30-11-2020 الساعة 10:18

لماذا تخشى "إسرائيل" من استهداف مواطنيها في الإمارات والبحرين؟

خوفاً من انتقام إيران على خلفية مقتل عالمها النووي فخري زاده.

ما الدعوة التي وجهت للإسرائيليين؟

الامتناع عن السفر إلى الإمارات والبحرين.

حذرت دولة الاحتلال الإسرائيلي مواطنيها من السفر إلى الإمارات والبحرين، خشية استهدافهم على خلفية مقتل العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، مساء أمس الأحد: "في إسرائيل يخشون من أن تحاول إيران إيذاء المواطنين الإسرائيليين الذين يسافرون إلى الإمارات والبحرين انتقاماً من الاغتيال".

وأوضحت الصحيفة أن تحذيراً أصدرته "هيئة مكافحة الإرهاب" الإسرائيلية قبل عدة أسابيع للمواطنين الإسرائيليين في الإمارات والبحرين بتوخي الحيطة والحذر، لكن بعد اغتيال فخري زاده أصبح التحذير مضاعفاً.

وأضافت: "تتوقع الهيئة خلال الأسابيع المقبلة، أن يزور آلاف الإسرائيليين الخليج بهدف السياحة والتجارة".

وتابعت: "في مجلس الأمن القومي أشاروا إلى أنه "في ظل وجود ونشاط منظمات إرهابية، هناك مخاطر حقيقية على أمن المواطنين الإسرائيليين الزائرين للإمارات العربية المتحدة".

كما أوصت "هيئة مكافحة الإرهاب" الإسرائيليين بالامتناع عن زيارة البحرين وصنفت مستوى التهديد كـ "تهديد أساسي ملموس"، بحسب الصحيفة.

وكتبت الهيئة في بيانها: "في ظل وجود بنية تحتية إرهابية فإن هناك خطراً حقيقياً على أمن الإسرائيليين الزائرين/المقيمين في تلك الدولة".

وأضافت: "توصي هيئة مكافحة الإرهاب بتجنب السفر إلى البحرين، ومغادرتها في أسرع وقت ممكن".

ويوجد حالياً آلاف الإسرائيليين في دبي وأبوظبي بالإمارات، وصل معظمهم إلى هناك على متن الرحلات التجارية الأولى لشركة "فلاي دبي"، التي دشنت، الخميس الماضي، خطاً منتظماً يتضمن رحلتين في اليوم بين دبي وتل أبيب، ومن المتوقع أن ترفع الشركة عدد الرحلات إلى 3 يومياً الأسبوع المقبل، وفق "يديعوت أحرونوت".

واتهمت إيران "إسرائيل" بقتل عالمها النووي محسن فخري زاده بعد أن نصب مسلحان كميناً لسيارته، يوم الجمعة الماضي، بالعاصمة الإيرانية طهران.

و​قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إن هناك دلائل واضحة على تورط "إسرائيل" في اغتيال العالم الإيراني.

يذكر أن العالم فخري زاده من أبرز العلماء النوويين الإيرانيين الذين تسعى الاستخبارات الإسرائيلية لاغتياله، وقد أعلن قبل عامين رئيس وزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن اسمه في أحد المؤتمرات الصحفية، بحسب وكالات إيرانية.

ووقعت "إسرائيل" مع كل من الإمارات والبحرين، في منتصف سبتمبر الماضي، اتفاقي سلام بالعاصمة الأمريكية واشنطن، وبرعاية الرئيس دونالد ترامب.

مكة المكرمة