تلميح إسرائيلي لشراكة دفاعية ضد إيران مع دول خليجية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wxMzJK

"إسرائيل" تعتبر إيران عدواً مشتركاً

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 15-12-2020 الساعة 20:42

كشف مسؤول كبير في دولة الاحتلال الإسرائيلي، يوم الثلاثاء، أن تل أبيب قد تكون مستعدة لتعاون مستقبلي في مجال الدفاع الصاروخي مع دول الخليج العربية "التي تشاركها مخاوفها إزاء إيران"، خاصة في ظل تطبيع العلاقات الحاصل مؤخراً.

وقال موشيه باتيل، رئيس منظمة الدفاع الصاروخي الإسرائيلية التابعة لوزارة الدفاع، خلال مؤتمر مع صحفيين عبر الهاتف: إن "الوقت لم يحن بعد لمتابعة أي من هذه الاتفاقات"، مضيفاً أن موافقة واشنطن ستكون لازمة ما دام أن تطوير أو تمويل الأنظمة الإسرائيلية تم بتكنولوجيا أمريكية، وفق "رويترز".

ورداً على سؤال عما إذا كان أي من الأنظمة قد تقدَّم لشركاء "إسرائيل" الجدد في الخليج أو بشكل متزامن مع أنظمة مماثلة منتشرة هناك، قال باتيل: "هذه أمور يمكن حدوثها، ربما في المستقبل، من وجهة نظر هندسية، بالطبع هناك مزايا كثيرة، معلومات يمكن مشاركتها مثل أجهزة الاستشعار التي يمكن نشرها في كلا البلدين؛ لأن لنا نفس الأعداء".

وأعلن باتيل خلال المؤتمر أن تل أبيب بصدد تجربة ناجحة لنظام دفاع صاروخي إسرائيلي متعدد المستويات يمكنه ضرب أهداف تحلق على ارتفاعات مختلفة، مثل صواريخ كروز أو الصواريخ الباليستية.

وبمساندة أمريكية طورت "إسرائيل" خلال السنوات العشر الماضية درعاً جوياً متعدد الطبقات يتكون من صاروخ آرو الذي يعترض الصواريخ الباليستية، ونظام الدفاع الصاروخي ديفيد سلينج المخصص للصواريخ على ارتفاع متوسط، والقبة الحديدية التي تسقط الصواريخ قصيرة المدى وقذائف الهاون.

يشار إلى أن دولة الاحتلال ترفض عقد الولايات المتحدة لصفقات أسلحة متطورة مع دول الخليج بحجة الحفاظ على التفوق العسكري لـ"إسرائيل" في المنطقة، وسبق أن أعلنت رفضها أكثر من مرة بيع طائرات "إف 35" المتطورة للإمارات.

وبوتيرة متسارعة ومكثفة وقعت الإمارات و"إسرائيل"، خلال نحو ثلاثة أشهر، اتفاقيات في المجالات كافة تقريباً، منها الدبلوماسية والاقتصادية والتجارية والسياحية.

ومنتصف سبتمبر الماضي، وقعت "إسرائيل" والإمارات والبحرين اتفاقية لتطبيع العلاقات بينهما، برعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقوبلت الاتفاقية برفض فلسطيني واسع.

مكة المكرمة