تقنية المسيرات.. هل تقلب سير معارك الجيش اليمني مع الحوثيين؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Z4dVrz

حرب الطائرات المسيرة تزايدت مؤخراً باليمن

Linkedin
whatsapp
السبت، 04-12-2021 الساعة 18:50
- ما التقنية الجديدة التي تم الإعلان عنها؟

طائرة مسيّرة يتم استخدامها في استهداف قناصة الحوثي.

- ما الذي قامت به هذه المسيّرات مؤخراً؟

استهدفت 15 قناصاً وموقعاً حوثياً.

- ماذا بشأن مليشيا الحوثي؟

استخدموا الطائرات المسيّرة، بشكل كبير، في قتالهم باليمن.

أصبحت الطائرات المسيّرة تشغل فكر القادة العسكريين في أي صراع قد ينشب، خصوصاً أن أساليب استخدام هذه الطائرات أضيفت إليها أبعاد جديدة أحدثت ثورة في مجال الاستخدام؛ مما أدى إلى فتح آفاق متعددة للطائرات المسيّرة.

وفي اليمن الذي يعيش حرباً مستمرة منذ 7 سنوات، فرضت الطائرات دون طيار (صغيرة الحجم) نفسها في الآونة الأخيرة بصفتها سلاحاً فعالاً بالمعارك؛ لأهميتها في توجيه ضربات موجعة بتكلفة منخفضة.

ومؤخراً ازداد الحديث عن تقنية جديدة بدأ الجيش اليمني باستخدامها، ممثلة بالطائرات الصغيرة، في قتاله مع الحوثيين؛ في محاولة للوصول إلى مقاتلي المليشيا بتكلفة أقل من العنصر البشري، ما يجعل هذه التقنية ذات أهمية كبيرة لدى القوات الحكومية.

تقنية جديدة

كشفت قناة "العربية" السعودية عن استخدام تقنية جديدة عبر طائرات مسيّرة "صغيرة"، يتم ربطها بجهاز عليه قنبلة لاستهداف قناصة مليشيا الحوثيين الذين يصعب الوصول إليهم.

ويوضح ضابط في الجيش اليمني، أن الطائرة تقوم فور وصولها إلى مواقع تمركز قناصة الحوثي، برمي القنبلة على الموقع، والسماح للقوات اليمنية بالتقدم وتقليل الخسائر البشرية نتيجة قناصات الحوثيين، مشيراً إلى أنها المرة الأولى التي يتم فيها استخدام هذه التقنية منذ بدء الحرب في عام 2015.

ويؤكد أن الطائرات استهدفت مؤخراً 15 قناصاً وموقعاً حوثياً، ومكَّنت القوات الحكومية نت التقدم، بعدما ساهمت في القيام بالتفاف على الحوثيين والسيطرة على تلك المواقع.

وفي السياق ذاته كشفت القناة السعودية عن قطع القوات الحكومية اليمنية طريقاً يربط بين "حريب مأرب" و"بيحان" في شبوة (وسط وشرقي اليمن)؛ في محاولة لاستعادة تلك القوات مواقع سقطت مؤخراً بيد الحوثيين.

مسيّرات الحوثيين

لعل الجيش اليمني كان سابقاً ولا يزال هو المستهدف من قبل الحوثيين، وغالباً ما يعلن بين الحين والآخر إسقاط طائرات مسيرة خلال محاولاتها تنفيذ عدة استهدافات ضده.

وساهمت إيران في منح الحوثيين تفوقاً في مجال استخدام الطائرات المسيرة، من خلال التقنيات التي قدمتها لهم وخبراء استُقدموا من طهران ودول عربية، لإدخالها في القتال داخل اليمن واستهداف مناطق داخل السعودية.

ي

وأبرز العمليات التي نفذها الحوثيون، داخل اليمن، هو الهجوم على قاعدة العند الجوية جنوبي البلاد، في أغسطس من العام الجاري، والذي سقط خلاله أكثر من 40 قتيلاً بطائرات مسيَّرة.

وفي يناير 2019 استهدف الحوثيون القاعدة ذاتها بطائرات مسيرة، وصاروخ باليستي، أسفر عن سقوط نحو 30 قتيلاً، بينهم رئيس الاستخبارات العسكرية في القوات اليمنية.

تأثير محدود

يعتبر المحلل والخبير العسكري والاستراتيجي علي الذهب، أن ما طرحه مذيع قناة "العربية" مبالغ فيه فيما يتعلق بأنها تستهدف القناصة، مشيراً إلى أن القناصة غالباً ما يختبئون في أماكن تصعّب عملية رصدهم، فلا يوجدون إطلاقاً في أماكن مكشوفة.

لكنه يعتقد أن مثل هذه الطائرات والتقنية الجديدة، تقوم بعمل مختلف من خلال استهداف "الأهداف المتحركة والواضحة"، موضحاً أن هذا النوع من الطائرات "تجاري وليس عسكرياً، ولكن تم تسخيرها لأغراض عسكرية".

ويضيف لـ"الخليج أونلاين": "هذه الطائرات قيمتها زهيدة جداً، لكن الميزة فيها أنها مزودة بأجهزة إشعار وكاميرات وأشعة تحت الحمراء، بحيث ترصد الهدف ثم ترسل إشارات الى مركز التحكم، قبل أن تنفذ مهمتها التي غالباً ما تكون مهمة انتحارية بحيث تهجم بنفسها على الهدف".

ي

وتابع: "أنواع من الطائرات الأخرى فعلاً قد تؤدي إلى ضرر، وهي الطائرة الأكبر التي يستخدمها الحوثيون حالياً، بسبب طولها الذي يصل إلى نحو مترين أو يزيد، وتستطيع حمل وزن أثقل، ويتم التحكم بها من خلال محطة أرضية وبتقنية أكبر".

ويرى أنه بالنسبة للجيش الوطني اليمني الذي لا يملك تقنيات كثيرة، "ربما تكون إلى حدٍّ ما، مساعِدة له في قتاله مع الحوثيين، لكن بالنسبة للمليشيا فقد استخدموا مثل هذه التقنيات ليسدوا الفجوة، بسبب عدم امتلاكهم طيراناً حربياً كما هو حال القوات الحكومية مع طيران التحالف".

ويؤكد أن "التقنية الجديدة قد تلعب دوراً لكنه دور محدود، قياساً بما يقوم به الحوثيون، لأنهم يعتمدون على الطائرات المسيرة اعتماداً كلياً، لذا طوَّروها بشكل كبير، فهم متقدمون في ذلك من حيث إدارة منظومة هذه الطائرات وتنوعها".

تقليل خطر مسيّرات الحوثي

لعل تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية في اليمن، قد وجد أنَّ خطر الطائرات المسيَّرة الحوثية أكبر مما توقعه، خصوصاً مع الهجمات المستمرة على أراضيه، إضافة إلى الهجمات التي تُوقع قتلى وجرحى في صفوف قوات الجيش اليمني.

وفي ضوء ذلك، كثف استهداف مواقع سرية لنشاط الطائرات المسيرة، كان أبرزها في مطار العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي، في أواخر نوفمبر 2021.

كما أكد في إعلانٍ آخر في 27 نوفمبر، تدمير ورش للطائرات المُسيرة ومخازن أسلحة في معسكر بحي ذهبان في صنعاء.

وبعدها بيومٍ واحد، أعلن التحالف العربي ، تنفيذ ضربات جوية ضد أهداف عسكرية مشروعة في صنعاء، مشيراً إلى أنها تأتي استجابة فورية للتهديد وإطلاق المسيّرات من مطار صنعاء الدولي وقاعدة الديلمي الجوية المجاورة للمطار".

وفي 1 ديسمبر 2021 بثّ تحالف دعم الشرعية، فيديو لاعتراض الطائرة المسيّرة التي أقلعت من مطار صنعاء، قائلاً إن الطائرة المسيّرة تمّ تجميعها وتفخيخها بكتيبة الدفاع الجوي بمطار صنعاء، مشيراً إلى قصفه كامل الكتيبة التي قامت بتلك المهمة لتحييد تهديد المسيّرات.

مكة المكرمة