تقارير: بيونغ يانغ تستعد لـ"حرب شاملة" مع واشنطن

كيم جونغ أون

كيم جونغ أون

Linkedin
whatsapp
الخميس، 13-04-2017 الساعة 21:52


وصفت مواقع إخبارية وصفحات تواصل اجتماعي الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية وكأنها على حافة حرب شاملة؛ حيث تداولت بعض الصحف أنباءً بأن زعيم كوريا الشمالية أمر ربع سكان العاصمة بيونغ يانغ بمغادرتها على الفور.

وتقول هذه المواقع إن الوضع الراهن يحتم إجلاء 600 ألف شخص على وجه السرعة، في ضوء التوتر الشديد مع الولايات المتحدة، وإبحار قوة أمريكية ضاربة ستصل مياه المنطقة قريباً.

موقع "روسيا اليوم" نقل عن موقع "Pravda.ru"، أن السلطات قررت إجلاء أكثر من نصف مليون شخص معظمهم لديهم سوابق جنائية؛ لأن الملاجئ في بيونغ يانغ "لن تكون قادرة على استيعاب جميع سكان المدينة".

ولفت الموقع إلى أن حديثاً يدور عن سفينة أمريكية معدلة حاملة للصواريخ من فئة "أوهايو"، تحمل على ظهرها 154 صاروخاً من طراز "توماهوك"، ستنضم إلى القطع البحرية المنتشرة قرب سواحل شبه الجزيرة الكورية، وأنها ستصل إلى المنطقة في 18 أبريل/نيسان الجاري.

في غضون ذلك، رصدت وسائل إعلام في كوريا الجنوبية مظاهر استعداد سكان الشطر الشمالي فعلياً لحرب شاملة.

اقرأ أيضاً

صحيفة أمريكية: على ترامب أن يدرك أهمية التحالف مع السعودية

وقبل أيام نقل (Pravda.ru) عن وسائل إعلام صينية، أن قوات إضافية مع أطباء يتجهون نحو الحدود مع كوريا الشمالية، وأن بكين حشدت 150 ألف جندي على حدودها تحسباً لتدفق اللاجئين من الشطر الكوري الشمالي، وهو ما نفته الحكومة الصينية لاحقاً.

الموقع نفسه نقل عن البروفيسور أندريه لانكوف، وهو أستاذ جامعي يعيش ويعمل في سيؤول منذ سنوات طويلة، أنه في حال هاجمت الولايات المتحدة كوريا الشمالية فإن رد الأخيرة سيهدد حياة 25 مليون نسمة من سكان عاصمة كوريا الجنوبية سيؤول، التي تقع على مقربة من الحدود بين الشطرين.

واستناداً إلى كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني، يوشيهيد سوجا، ذكرت قناة "NHK"، أن طوكيو تستعد لإجلاء مواطنيها من كوريا الجنوبية على خلفية التوتر المتصاعد حول كوريا الشمالية.

وشهدت الشهور الأخيرة توتراً كبيراً بين واشنطن وبيونغ يانغ، وصل إلى حد التهديد المباشر باستخدام الأسلحة النووية.

ومنذ وصوله للحكم في يناير/كانون الثاني الماضي، يؤكد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن الأساليب القديمة لم تنجح في كبح جماح كوريا الشمالية، كما أكد وزير الخارجية الأمريكي، ريكي تيلرسون، الشهر الجاري بأن بيونغ يانغ بحاجة إلى نهج جديد لوقف طموحها النووي.

زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، أيضاً، أكد أن الولايات المتحدة ستكون في مرمى صواريخه النووية حال أقدمت واشنطن على عمل عسكري ضد بلاده، وذلك على هامش تجارب نووية أجرتها بيونغ يانغ ولاقت تنديداً دولياً كبيراً.

مكة المكرمة