تفاؤل أمريكي بالمحادثات المباشرة بين طالبان والحكومة الأفغانية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/G7jr3N

تأمل واشنطن إبرام اتفاق مع "طالبان" قبل الانتخابات الأفغانية، الشهر المقبل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 01-08-2019 الساعة 10:39

قال المبعوث الأمريكي الخاص للمصالحة في أفغانستان زلماي خليل زاد، إن زيارته لكابول كانت مثمرة، وذكر أن الولايات المتحدة وأفغانستان اتفقتا على خطوات لاحقة، يجري حالياً وضع اللمسات الأخيرة عليها.

وأعلن خليل زاد في تغريدة نشرها على موقع "تويتر"، أنه سيسافر إلى الدوحة وسيزور إسلام آباد. وفي الدوحة سيعقد الاتفاق الذي يعمل على إنجازه، في حال نفذت "طالبان" مهمتها.

وأضاف المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان في سلسلة تغريدات باللغتين الأوردية والإنجليزية، أنه توجه إلى العاصمة الباكستانية إسلام آباد، لمناقشة السلام في أفغانستان، لافتاً إلى أنه سيتوجه من باكستان إلى الدوحة، لاستئناف الجولة الثامنة من المحادثات مع المكتب السياسي لحركة "طالبان"، ويضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق بين الطرفين.

وقال: "في ختام زيارتي الأكثر إنتاجية لكابول منذ أن توليت هذا المنصب كمبعوث خاص، وافقت الولايات المتحدة وأفغانستان على الخطوات التالية. ويجري حالياً وضع اللمسات الأخيرة فيما يخص فريق التفاوض (بين الحكومة والحركة) ومجموعة الدعم الفني".

ومن المقرر أن يعود وفد حركة "طالبان" إلى الدوحة، مساء اليوم، حيث وصل وفد الحركة الأسبوع الماضي، إلى العاصمة جاكارتا، للقاء مسؤولين إندونيسيين، ومناقشة قضية السلام في أفغانستان.

وفي كابول، قالت وزارة الدولة لشؤون السلام بأفغانستان، أمس الأربعاء، إنها شكلت طاقماً تفاوضياً من 15 عضواً، بإمكانه التفاوض نيابة عن الحكومة.

وأضافت الوزارة في بيان: إن الفريق تشكَّل "بالوضع في الاعتبار إنجازات وقيم شعب أفغانستان، وتنوعه السياسي والاجتماعي والعِرقي".

ويعد تشكيل مثل هذا الفريق قضية شائكة، حيث إن "طالبان" ترفض التفاوض مباشرة مع الحكومة الأفغانية.

وتأمل واشنطن إبرام اتفاق سياسي مع "طالبان" قبل الانتخابات الرئاسية الأفغانية المقررة أواخر سبتمبر المقبل.

ويمكن أن يمهد أي تقدُّم يتم تحقيقه، الطريق لسحب القوات الأجنبية المنتشرة في أفغانستان منذ هجمات 11 سبتمبر، أي قبل نحو 18 عاماً، والتي قادت الولايات المتحدة إلى شن هجوم كبير للإطاحة بحكومة "طالبان".

وأجرى المبعوث الأمريكي جولات عدة من المباحثات مع "طالبان"، كان آخرها في التاسع من يوليو الماضي بالدوحة. كما أجرت "طالبان" في وقت سابق، محادثات مع مسؤولين أفغان في العاصمة القطرية، وتعهَّد الطرفان بتقديم "خارطة طريق للسلام" في أفغانستان.

مكة المكرمة