تعرف على أبرز السفن الحربية التي تملكها قطر وإمكانياتها العسكرية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/1XrY4K

تمتلك البحرية القطرية العديد من السفن الحربية المتطورة

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 01-10-2021 الساعة 16:45

ما أهم السفن التي تمتلكها البحرية القطرية؟

سفينة الدوحة والكروفت وزوارق سريعة.

ما أبرز مميزات السفن التي تمتلكها قطر؟

القيام بالمناورات الصعبة والانعطاف الحاد بسرعات عالية.

لا تتوقف دولة قطر عن تطوير قوتها البحرية وإمدادها بأحدث السفن والقطع الحربية المتطورة في العالم من خلال الشراكة مع كبرى الدول المتخصص في صناعة السفن الحربية، وذلك بهدف تعزيز قوتها لحماية حدودها البحرية.

وتملك قطر قوة بحرية قوامها 3 آلاف شخص، مع خطط لرفع تعدادها إلى 7 آلاف بحلول 2025، كما تحتل المرتبة الـ31 عالمياً والمرتبة الأولى خليجياً من حيث عدد القطع في قواتها البحرية، حيث تملك نحو 80 قطعة بحرية، وفقاً لموقع "جلوبال فاير باور" المتخصص في رصد القدرات العسكرية حول العالم.

وتستعد دولة قطر لتكون أول دولة خليجية تشغل غواصات وحاملة طائرات، بعد أن وقعت صفقة قيمتها 5 مليارات يورو مع شركة الدفاع الإيطالية العملاقة "فينكانتيري" لبناء سفن حربية وغواصات متطورة، وإنشاء قاعدة بحرية خارجية، في يونيو 2016.

سفينة الأبرار فويرط

على مدار سنوات الماضية، دشنت دولة قطر العديد من السفن الحربية المتطورة، كان آخرها إعلان وزارة الدفاع القطرية، السبت 25 سبتمبر الجاري، تدشين السفينة الحربية التابعة للبحرية القطرية "الأبرار فويرط" بتركيا.

وتم تدشين السفينة الحربية القطرية "الأبرار فويرط" من نوع "lct80" بواسطة قائد القوات البحرية الأميرية القطرية اللواء الركن بحري عبد الله بن حسن السليطي، برفقة قائد القوات البحرية التركية الأدميرال عدنان أوزبال.

وسبق تدشين السفينة "الأبرار فويرط" بدء وزارة الدفاع القطرية تصنيع سفينة "شراعوه"، في يونيو الماضي، التي تعد السفينة الثانية من فئة سفن الدورية الصاروخية السريعة التي تصنع من قبل شركة "فينكنتيري" الإيطالية.

وفي قتها تم قص أول قطعة من هيكل سفينة النقل والدعم اللوجستي (lpd)، الذي يعد إعلان بدء مرحلة جديدة من خط التصنيع للسفينة.

الكورفت (دامسة)

وإلى جانب سفينة "الدوحة دشنت وزارة الدفاع القطرية، في فبراير الماضي، السفينة الحربية القطرية الثانية الكورفت (دامسة)، التي صنعتها شركة فينكلتيري الإيطالية.

وتتميز سفينة "الكورفت" بأدائها عدداً من الواجبات في المياه الإقليمية؛ أبرزها القيام بدوريات، والقتال السطحي، ومكافحة القرصنة، والرصد، والحماية والسيطرة على المناطق البحرية، والإنقاذ البحري.

وتقدم السفينة العديد من الميزات المبتكرة في كل من نظامي المنصة ونظام القتال؛ مثل نظام الدفع المتطور وقوس الثقب لتمكين سرعة أعلى من 31 Kts ومرونة كبيرة؛ بسبب وجود مناطق وحدات وتكامل قمرة القيادة التي تجمع جسر وظائف.

ولدى السفينة مدفع عيار متوسط ومناسب للتركيب على السفن الكبيرة والمتوسطة الحجم مصمم لمواجهة سفن السطح كدور رئيس، ومضاد للطائرات كدور ثانوي.

ويبلغ طول "الكروفت" القطرية 700 متر، كما يؤكد موقع الأمن والدفاع العربي، وبإمكانها أن تحمل حمولة من 3.250 طناً.

وتصل سرعة السفينة القصوى إلى 28 عقدة، ومداها 3.500 ميل بحري (15 عقدة)، أما الطاقم فيبلغ عدده 112 شخصاً، وقد صمم حوض الإنزال ليتسع لمروحية واحدة من نوع NH90.

ومن السفن التي تعمل قطر على تصنيعها بالشراكة مع إيطاليا "كورفت خفيف"، وهي للدورية والحماية البحرية خارج المنطقة الساحلية، حيث ستبلغ إزاحتهما 650 – 700 طن، وسيبلغ طولهما 60 متراً، مع طاقم مكون من 30-32 فرداً، وفقاً لموقع الأمن والدفاع العربي.

سفينة إنزال برمائي

كما سينضم إلى البحرية القطرية، حسب الموقع، سفينة إنزال برمائي طراز "San Giorgio"، البالغ طولها 143 متراً، وعرضها 21.5 متر، وإزاحتها القصوى 9000 طن، وعدد أفراد طاقمها 150 فرداً، وهي مزودة بمسشتفى به 60 سريراً، وعدة غرف للجراحة والعمليات.

ويمكن لتلك السفينة، كما يؤكد الموقع، حمل 3 مروحيات ثقيلة أو 5 مروحيات خفيفة، و30 مركبة مدرعة أو 15 دبابة، و450 جندياً بكامل معداتهم.

سفينة الدوحة

وإلى جانب سفينة "الكروفت" تسلمت قطر، في 8 أكتوبر 2020، فرقاطة تحمل اسم "الدوحة"، وهي واحدة من سفينتين تصنعهما شركة تركية بإشراف وزارة الدفاع التركية ورئاسة الصناعات الدفاعية، والفرقاطة تعد من أكبر سفن التدريب العسكري في العالم.

وتعد سفينة "الدوحة من أكبر سفن التدريب في العالم، حيث لها قدرات تدريبية عالية ستسهم في تعزيز القدرات التدريبية للقوات البحرية القطرية"، وتحمل السفينة اسم "كيو تي إس 91 (QTS91) الدوحة".

زوارق اقتحام

ولدى البحرية القطرية زوارق الاقتحام السريعة، حيث وقعت الدوحة مذكرة تفاهم لمشروع شامل التسليح بين القوات البحرية الأميرية القطرية وشركة "زوديك" الأوروبية، بـ68 مليون ريال قطري (18.68 مليون دولار)، على هامش معرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري "ديمدكس 2016"، الذي أقيم في مارس من 2016.

وتتميز الزوارق السريعة بسرعة في المياه العميقة والضحلة بـ74 كم في الساعة، إضافة إلى أنه يمكنها القيام بالمناورات الصعبة والانعطاف الحاد بسرعات عالية، وحمل رشاشات مختلفة، وألغام بحرية، ومحطة سلاح تحكم عن بعد.

وفي أغسطس 2019، أبلغت وكالة التعاون الدفاعي الأمني الأمريكي الكونغرس بموافقة وزارة الخارجية على توقيع صفقة مع دولة قطر، بموجب صفقات المبيعات العسكرية الأجنبية (FMS)، لتزويدها بزوارق دورية سريعة من نوع "إم-كاي في"(Mk-V)، إضافة إلى خدمات الدعم اللوجستي، والتدريب والمعدات اللازمة ذات الصلة، وتقدر قيمة الصفقة بمبلغ 124 مليون دولار.

وطلبت الحكومة القطرية، إضافة إلى زوارق معدات عدة، 8 مدافع رشاشة من نوع M2HB عيار 50 ملم، وأنظمة الرؤية الأمامية العاملة بالأشعة دون الحمراء (FLIR)، ومدافع MLG عيار 27 ملم، وذخائر عيار 27 ملم، وذخائر تدريب على الرماية عيار 27 ملم.

وفي معرض "ديمدكس 2018" أبرمت قطر مع شركة "الأناضول" التركية اتفاقية تنصّ على بناء 4 سفن تدريب، إضافة إلى واحدة ثانية وقعت مع جامعة "بيريريز" التركية لتشغيل وإدارة الكلية البحرية التي ستتبع القوات البحرية الأميرية القطرية.

طرادات متعددة المهام

كما تمتلك البحرية القطرية الطرادات متعددة المهام، حيث سبق أن عرضت في معرض ومؤتمر الدوحة الدولي للدفاع البحري، الذي عُقد في مارس 2018.

وفي تلك الطرادات مدفع رئيس عيار 76 ملم من إنتاج شركة "ليوناردو"، إضافة إلى صواريخ أرض-جو "أستير 30"، وصواريخ "إكزوسيت" المضادة للسفن من إنتاج شركة MBDA، وفقاً لموقع الأمن والدفاع العربي.

سفينة الزبارة

كذلك سبق أن دشن وزير دفاع قطر خالد العطية، خلال زيارة له إلى إيطاليا، في سبتمبر 2020، سفينة وزوارق مصنعة لمصلحة قطر في إيطاليا.

وأكدت وكالة الأنباء القطرية في حينها أن العطية دشن سفينة من طراز كورفت تحمل اسم "الزبارة"، خلال زيارته حوض بناء السفن الخاص بمصنع "فينكانتييري"، في مدينة موجيانو الإيطالية.

سفن الدورية البحرية

أما سفن الدورية البحرية، التي ستستلمها دولة قطر، وفق الموقع خلال العام الجاري، فسيتم تزويدها بنظام الدفاع الجوي المتمركز أرضاً الذي يُطلق صواريخ أطلق وانسَ "ميكا"  من شركة MBDA وصواريخ "إكزوسيت"، إضافة إلى رادار "كرونوس".

مكة المكرمة