تعاطف رسمي وشعبي.. هكذا تفاعل الخليجيون مع مرض أمير الكويت

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/BR1qbe

الشيخ صباح الأحمد الصباح عُرف بـ"أمير الإنسانية"

Linkedin
whatsapp
الأحد، 19-07-2020 الساعة 23:20

أثار خبر مرض أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، ضجّة على المستويين الشعبي والرسمي في الدول الخليجية والعربية؛ بالنظر إلى ما يحظى به "عميد الدبلوماسية" كما تعرفه الحكومات، أو "أمير الإنسانية" كما تعرفه الشعوب، من مكانة اكتسبها عبر اعتماده سياسة التعقّل ولملمة الشمل والتوسط لحل الخلافات بين الأشقاء العرب والخليجيين، منذ وصوله للحكم قبل 14 عاماً.

وكان الديوان الأميري الكويتي قد أعلن، السبت (18 يوليو)، دخول أمير البلاد إلى المستشفى لعمل فحوصات طبية، ليعود بعد ساعات ويعلن تكليف ولي العهد، الشيخ نوّاف الأحمد الجابر الصباح، بالقيام ببعض المهام الأميرية مؤقتاً.

والأحد (19 يوليو)، نقلت وكالة الأنباء الرسمية عن وزير شؤون الديوان الأميري أن أمير البلاد أجرى عملية جراحية ناجحة.

اتصالات رسمية

ووفق وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا) فقد أجرى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير قطر، وبرهم صالح رئيس العراق، اتصالين هاتفيين بولي عهد الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وتضمن الاتصالان الاطمئان على أمير الكويت، وتمني دوام الصحة وموفور العافية له.

ويعد اتصال أمير قطر هو الثاني اليوم للاطمئنان على صحة أمير الكويت، حيث أجري اتصالان هاتفيان من أمير قطر وملك السعودية، سلمان بن عبد العزيز، للاطمئنان على صحته.

ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد غرّد عبر "تويتر" قائلاً: "نهنئ الوالد الشيخ صباح الأحمد بنجاح العملية الجراحية التي أجراها.. الحمد لله، سعدت بالاطمئنان على صحته خلال اتصال هاتفي معه. نسأل الله أن يمن عليه بالشفاء العاجل.. ويبقيه ذخراً لأهلنا في الكويت ووطنه وأمته.. أدام الله للكويت الأمن والأمان والازدهار في ظل قيادته الرشيدة".

كما هنأ حاكم الشارقة الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، أمير الكويت بنجاح العملية الجراحية التي أجراها.

وهاتف ملك البحرين، الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة، ورئيس وزرائه الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، ولي عهد الكويت الشيخ نواف الأحمد، للاطمئنان على صحة أمير البلاد.

وعربياً أيضاً أجرى رئيس مجلس النواب اللبناني، ​نبيه بري،​ اتصالاً هاتفياً بالديوان الأميري في دولة ​الكويت​ للاطمئنان على صحة الشيخ صباح الصباح، متمنياً له دوام الصحة.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية إن الرئيس محمود عباس أجرى، مساء السبت (18 يوليو)، اتصالاً للاطمئنان على أمير الكويت، دون أن توضح بمن كان الاتصال.

رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أيضاً أجرى اتصالين هاتفيين بأمير الكويت وولي عهده للاطمئنان على صحة الأمير.

مواقع التواصل تتفاعل

وعجت وسائل التواصل الاجتماعي بتفاعل واسع مع تواتر أنباء عن تعرض الشيخ صباح الأحمد (91 عاماً) لوعكة صحية، وقد عبّر المشاركون عن أمنياتهم بالشفاء العاجل للأمير.

وزاد التعاطف والدعاء للشيخ صباح مع الإعلان رسمياً عن إجراء الأمير عملية جراحية، عبر تغريدات من مواطنين أو نشطاء أو مسؤولي دول، وقد حملت كلها قدراً كبيراً من الحب والاحترام وأمنيات الشفاء للرجل الذي لا يتوقف أبداً عن محاولاته تجميع الفرقاء.

وعلّق رئيس اللجنة الأولمبية القطرية وشقيق أمير قطر، الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، على مرض أمير الكويت قائلاً: "صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد هو أحد القادة العرب الاستثنائيين في مكانتهم وإمكاناتهم السياسية التي تجمع بين الرأي السديد والرؤية الثاقبة، مع حكمة لا تستفزها الأحداث، وحنكة تستخرج الحلول من بطون الأزمات.. نسأل الله أن يشفيه ويحفظه لبلده الكويت ولشعبه وللمنطقة".

الصحفي القطري عبد الله بن حمد العذبة كتب متمنياً الشفاء للأمير: "اللهم اشفه واشف المرضى وحفظ الله الكويت".

ودعا الأمير السعودي عبد الرحمن بن مساعد بالشفاء والصحة وطول العمر للأمير صباح الأحمد، قائلاً: "اللهم احفظه بحفظك واشفه شفاءً لا يغادر سقماً، وأطل عمره وبارك له فيه".

وكتب الأمير سطّام بن خالد آل سعود: "أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيه وينزل عليه الشفاء والدواء، ويرفع عنه الداء والوباء، ويعافيه من كل ما يؤلمه ويؤذيه، ويلبسه الصحة ويبارك في عمره وعمله".

الدكتور فهد الشليمي، رئيس المنتدى الخليجي للأمن والسلام بمجلس العلاقات الخليجية الدولية "كوغر" كتب معلقاً: "قلوب وأكف الكويتيين والعرب تتضرع للبارئ عز وجل أن يشافي أميرنا ووالدنا حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الحابر الصباح".

السفير الجيبوتي لدى الرياض ضياء الدين بامخرمة كتب قائلاً: "نرفع مع أشقائنا في دولة الكويت أكف الضراعة للمولى عز وجل بأن يَمُنَّ على صاحب السمو الشيخ #صباح_الاحمد_الصباح بالصحة والعافية، ويمتعه بطول العمر، ويحفظه لشعبه ووطنه وأمته، فلنا في #جيبوتي بسموه وبالكويت الشقيق مواقف أوجبت المحبة والتقدير".

كما غرّد الشيخ مشاري بن راشد العفاسي داعياً الله أن يمن على أمير البلاد بالشفاء: "اللهم إنّي أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية، لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك، إنّك على كلّ شيءٍ قدير".

ومن سلطنة عمان نشر علي البلوشي صورة تجمع السلطان هيثم بن طارق والشيخ صباح الأحمد، وكتب معلقاً: "دعوات صادقة نبعثها من أرض المحبة #عمان للشعب الكويتي الشقيق بأن يحفظ المولى أمير الإنسانية رجل الصدق والوفاء #صباح_الاحمد. خطاك السوء والدنا".

 

مكة المكرمة