تضارب حول غارات ضد مواقع لمليشيات عراقية موالية لإيران

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Xd1WZe

نفت واشنطن شنها الغارات

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 19-01-2021 الساعة 09:31

 

- ماذا استهدفت الغارات المجهولة؟

مواقع في منطقة "جرف الصخر"  شمال محافظة بابل العراقية.

- ما الجهة التي تقف وراء الغارات؟

نفت واشنطن أنها نفذت الغارات، وترجيحات بأن تكون "إسرائيل" هي من فعل.

شنت مقاتلات مجهولة، ليل الاثنين/ الثلاثاء، غارات على مواقع في منطقة "جرف الصخر" شمال محافظة بابل العراقية، في حين نفت واشنطن شنها أي غارات في العراق.

وتحدثت مصادر إعلامية عن مقتل 6 عناصر في القصف الذي طال مواقع تابعة لمليشيا كتائب "حزب الله العراقي"، فيما لم ترد معلومات حول إصابات في صفوف قوات الجيش العراقي الموجود في المنطقة.

وفي ذات السياق نفت القيادة العسكرية الوسطى الأمريكية شنها أي غارات في العراق، وسط ترجيحات بأن تكون "إسرائيل" هي من شنت الغارات.

ويعد موقع "جرف الصخر" استراتيجياً بين بغداد ومدينة كربلاء، حيث يوجد على الطريق الذي يربط العاصمة الإيرانية طهران بالعاصمة السورية دمشق.

في سياق متصل نفت خلية الإعلام الأمني الحكومية في العراق، اليوم الثلاثاء، تعرض القوات العراقية إلى "اعتداءات" جنوب العاصمة بغداد.

وذكرت في بيان صحفي: "تداولت بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي أنباء غير صحيحة بشأن تعرض قطعات القوات الأمنية في محافظة بابل إلى اعتداءات ليلة أمس".

وتأتي هذه الغارات بعد أيام من شن مقاتلات إسرائيلية غارات على منطقة "البوكمال" على الحدود السورية-العراقية، حيث استهدفت مواقع تستخدم في دعم برنامج إيران النووي، بناءً على معلومات استخبارية أمريكية.

وأكد مسؤول استخباري أمريكي رفيع المستوى لوكالة "أسوشييتد برس"، الأربعاء الماضي، أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو اتفق مع رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد" يوسي كوهين، خلال لقاء بينهما في مطعم "كافيه ميلانو" بواشنطن، الاثنين الماضي، على تكثيف الجهود للتصدي لأنشطة إيران "الخبيثة" في المنطقة.

وسبق أن توعدت واشنطن مليشيا "حزب الله العراقي" و"الحشد الشعبي"، بعد تعرض سفارتها في بغداد للقصف بالصواريخ في العشرين من الشهر الماضي.

مكة المكرمة