تصريح أمريكي "صادم" بشأن مذكرة التفاهم الليبية التركية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RnVRAZ

الخارجية الأمريكية عبرت عن قلقها من تصعيد حفتر على طرابلس

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 21-12-2019 الساعة 18:49

وصفت الولايات المتحدة مذكرة التفاهم الموقعة بين تركيا وحكومة الوفاق الليبية المعترف بها دولياً، بـ"الاستفزازية"، إضافة إلى قلقها من التصعيد العسكري من جانب اللواء المتقاعد خليفة حفتر على العاصمة طرابلس.

ونقلت وكالة "رويترز"، اليوم السبت، عن مسؤول كبير في الخارجية الأمريكية، قوله: إن "بلاده ما زالت تعترف بحكومة الوفاق في ليبيا التي تدعمها الأمم المتحدة"، لكنها "لن تقف مع أي طرف في الصراع".

وأكد المسؤول، الذي اشترط عدم الكشف عن هويته، أن الأزمة الليبية "تزداد دموية"، مع ورود تقارير حول أعداد متزايدة من "مرتزقة روس يدعمون قوات خليفة حفتر على الأرض".

وأضاف أن الولايات المتحدة "قلقة جداً" من التصعيد العسكري لقوات حفتر، داعياً جميع أطراف الصراع في ليبيا إلى وقف التصعيد.

وعن تعليقه على المذكرة، قال المسؤول الأمريكي: "الآن بالنسبة للحدود البحرية التي رُسمت بين اليونان وقبرص... من منظور الولايات المتحدة، هذا أمر يدعو إلى القلق... هذا الوقت لا يحتمل إثارة مزيد من عدم الاستقرار في البحر المتوسط".

وفي الـ12 من الشهر الجاري، تقدمت تركيا بطلب إلى الأمم المتحدة؛ لتسجيل مذكرة التفاهم الموقعة مع ليبيا حول تحديد مناطق الصلاحية البحرية.

وفي 27 نوفمبر الماضي، وقَّع الجانبان التركي والليبي مذكرتَي تفاهم تتعلقان بالتعاون الأمني والعسكري، وتحديد مناطق الصلاحية البحرية، بهدف حماية حقوق البلدين المنبثقة عن القانون الدولي.

وصدَّق البرلمان التركي على مذكرة التفاهم المتعلقة بتحديد مناطق الصلاحية البحرية، في 5 ديسمبر الجاري، ودخلت حيز التنفيذ رسمياً بعد ثلاثة أيام، في حين أقر البرلمان نفسُه الاتفاقية الأمنية والعسكرية في الـ21 من الشهر الحالي.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد ذكر أن تركيا ستعزز تعاونها مع حكومة الوفاق، مجدِّداً استعداد أنقرة لتقديم دعم عسكري للحكومة في طرابلس، إن هي طلبت مثل هذا الدعم.

جدير بالذكر أنه بعد 8 أشهر من فشل قواته في اقتحام العاصمة الليبية، أعلن حفتر بدء "المعركة الحاسمة"؛ للتقدم نحو قلب طرابلس، دون حدوث أي جديد على الأرض.

مكة المكرمة