تسريب للبرلمان العراقي.. سيطرة شيعية وتحذير من عقوبات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mNdJy8

الحلبوسي كان يتحدث لنواب من الشيعة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 06-01-2020 الساعة 19:37

أظهر مقطع فيديو مسرب لرئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي أن غالبية النواب الذين حضروا جلسة التصويت على إنهاء الوجود العسكري الأجنبي في البلاد كانوا من الطائفة الشيعية، لكنه حذر من عقوبات دولية على خلفية هذا القرار.

وقال "الحلبوسي"، في المقطع المسرب: "اليوم الحضور شيعي، كنت أتمنى أن يكون كما اعتدنا في الفترات السابقة؛ أن يكون القرار عراقياً، اليوم أنتم الأخ الأكبر ويتحمل مسؤولية الجميع، تتحملون مسؤولية أبنائكم وإخوانكم وأخواتكم من الشيعة والسنة والكرد والأقليات من كل أنحاء العراق".

وقبل انطلاق أعمال الجلسة حذر الحلبوسي، وهو من الطائفة السنية، من تداعيات إنهاء الوجود الأجنبي، موجهاً حديثه إلى إعلام المجلس بـ"عدم تسجيل حديثه".

وألمح إلى أن قراراً بإنهاء الوجود الأجنبي في العراق سيؤدي إلى "وقف المجتمع الدولي تعاملاته المالية مع العراق"، مشيراً إلى أن السلطة "قد لا تكون قادرة على الإيفاء بالتزاماتها المالية أمام المواطنين في أي لحظة".

وقال، موجهاً حديثه لرئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي، الذي حضر جلسة التصويت في البرلمان العراقي: "أرجو توضيح هذا للنواب".

وكان البرلمان العراقي قد أوصى الحكومة، في جلسة الأحد (5 يناير)، التي نقلت عبر شاشة القناة الرسمية بـ"إنهاء تواجد أي قوات أجنبية" على أراضيه، عبر المباشرة بـ "إلغاء طلب المساعدة" المقدم إلى المجتمع الدولي لقتال تنظيم الدولة.

كما صوّت البرلمان لأجل تقديم "شكوى رسمية إلى مجلس الأمن ضد الولايات المتحدة لانتهاكها سيادة العراق".

ويعتقد مراقبون أن الحلبوسي تعرض لضغوط وتهديدات من مليشيات عراقية موالية لإيران، طالبته بتمرير إنهاء الوجود الأجنبي على الأراضي العراقية، بحسب ما تناقلته منصات التواصل الاجتماعي.

بدء إخراج القوات

في سياق ذي صلة، أعلن الجيش العراقي، الاثنين (6 يناير)، البدء بتنفيذ قرار البرلمان إخراج القوات الأجنبية من البلاد، مؤكداً أن "الحكومة قيدت حركة التحالف الدولي برياً وجوياً ولا يسمح لهم بالحركة حالياً".

وقال المتحدث باسم القائد العام للجيش العراقي، عبد الكريم خلف، في تصريح صحفي، إن بلاده تعتزم إخراج القوة القتالية للتحالف الدولي، فيما سيقتصر عمل الأخير في العراق على مهام التدريب والتسليح والمشورة فقط.

وأضاف أن "الحكومة أعدت آلية للبدء بإخراج القوات الأمريكية من البلاد"، مشدداً على أن التحركات الأمريكية الأخيرة في البلاد تمت "دون علم القيادة العامة للقوات المسلحة".

ووصف الضربة الجوية الأمريكية، التي قتلت قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، بأنها "حماقة لا يمكن السكوت عليها".

وبات اغتيال سليماني "حديث العالم"؛ بين إدانات وترحيب، ومطالب بخفض التصعيد، وتهديد إيراني برد عسكري "قاسٍ ومؤلم"، وترقب أمريكي يعتزم تحريك لواء تدخُّل سريع للشرق الأوسط.

مكة المكرمة