تركيا تشكّل لجنة تقصّي للتحقيق بمحاولة الانقلاب الفاشلة

أتراك يتصدّون لمحاولة الانقلاب الفاشلة

أتراك يتصدّون لمحاولة الانقلاب الفاشلة

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 02-08-2016 الساعة 09:48


نشرت الجريدة الرسمية التركية، الثلاثاء، قراراً يقضي بتشكيل "لجنة تقصّي" للتحقيق بمحاولة الانقلاب الفاشلة منتصف يوليو/تموز الماضي.

وتهدف اللجنة إلى التحقيق في محاولة الانقلاب الفاشلة، وكل جوانب أنشطة منظمة فتح الله غولن المصنفة تركياً كمنظمة "إرهابية" ويطلق عليها اسم (الكيان الموازي)، وتحديد التدابير اللازمة بهذا الصدد.

وتبلغ مدة عمل اللجنة المؤلفة من 15 عضواً 3 أشهر، تبدأ بعد اختيار رئيس اللجنة ونائبه، والمتحدث باسمها، حيث يمكن لها العمل خارج العاصمة أنقرة إن اقتضت الحاجة ذلك.

وكانت الجمعية العامة لمجلس النواب وافقت، في 26 يوليو/تموز الماضي، على قرار تشكيل اللجنة، وذلك بموجب المادتين 104 و105 من النظام الأساسي للدستور التركي.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو/تموز الماضي، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة "فتح الله غولن" (الكيان الموازي) الإرهابية، حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان الشطرين الأوروبي والآسيوي من مدينة إسطنبول (شمال غرب)، والسيطرة على مديرية الأمن فيها، وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية؛ إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه مجلس النواب ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن؛ ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب؛ ممّا ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

جدير بالذكر أن عناصر منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية -غولن يقيم في الولايات المتحدة منذ عام 1999- قاموا منذ أعوام طويلة بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة والقضاء والجيش والمؤسسات التعليمية؛ بهدف السيطرة على مفاصل الدولة؛ الأمر الذي برز بشكل واضح من خلال المحاولة الانقلابية الفاشلة.

مكة المكرمة