ترحيب واستنكار.. أمريكا تصنف جماعة الحوثي منظمة إرهابية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/jkeXpx

ستصنف ثلاثة من قادتها بينهم عبد الملك الحوثي إرهابيين

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 11-01-2021 الساعة 08:34

وقت التحديث:

الاثنين، 11-01-2021 الساعة 15:27

ما الهدف من إعلان تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية؟

محاسبة (الحوثيين) على أعمالهم الإرهابية، ومن ضمنها الهجمات العابرة للحدود.

ما الخطوة التي سترافق هذا الإعلان؟

إدراج ثلاثة من قادة الحوثيين على قائمة الإرهابيين الدوليين.

أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن الولايات المتحدة قررت تصنيف جماعة الحوثي اليمنية منظمة إرهابية، ووضع ثلاثة من قادتها، من بينهم زعيمها عبد الملك الحوثي، على قائمة الإرهاب.

وقال بومبيو، في بيان له اليوم الاثنين: "إن وزارة الخارجية ستخطر الكونغرس تصنيف جماعة الحوثي اليمنية، الموالية لإيران، منظمة إرهابية أجنبية".

وأضاف: "سيتم إدراج ثلاثة من قادة أنصار الله (حركة الحوثي) وهم: عبد الملك الحوثي، وعبد الخالق بدر الدين الحوثي، وعبد الله يحيى الحكيم، على قائمة الإرهابيين الدوليين".

وفي بيان على موقع وزارة الخارجية، أوضح بومبيو أن "التصنيف يهدف إلى محاسبة (الحوثيين) على أعمالهم الإرهابية، بما فيها الهجمات العابرة للحدود التي تهدد السكان المدنيين والبنية التحتية والشحن التجاري".

وعلى الفور أيدت وزارة الخارجية اليمنية القرار الأمريكي ودعت إلى مزيد من الضغط السياسي والقانوني على الحوثيين.

وقالت في بيان: "تدعم الحكومة اليمنية بشكل ثابت تصنيف الحكومة الأمريكية للحوثيين كمنظمة إرهابية أجنبية".

ولم يصدر بعد تعليق من السعودية، التي تعرضت لهجمات شنها الحوثيون بالصواريخ والطائرات المسيرة عبر الحدود.

في المقابل لقي إعلان بومبيو تنديداً من جانب قيادات حوثية، إذ قال عضو المجلس السياسي الأعلى للجماعة، محمد علي الحوثي، في تغريدة على "تويتر"، إن الولايات المتحدة هي مصدر الإرهاب، واصفاً سياسة إدارة الرئيس دونالد ترامب وتصرفاتها بالإرهابية.

وأكد القيادي الحوثي أن جماعته تحتفظ "بحق الرد أمام أي تصنيف ينطلق من إدارة ترامب أو أي إدارة، ولا يهم الشعب اليمني كونها شريكاً فعلياً في قتله وتجويعه".

من جهة أخرى، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، إن جهود الولايات المتحدة لوضع جماعة الحوثيين على قائمة الإرهاب تأتي نتيجة "إفلاس إدارة ترامب وفشلها في أيامها الأخيرة، وهي مرفوضة تماماً".

وثمة مخاوف عبرت عنها عدد من المنظمات من أن تساهم هذه الخطوة في وقوف الحوثيين أمام دخول المساعدات الإنسانية لبعض المناطق في اليمن، الذي يشهد أسوأ كارثة إنسانية بسبب آثار الحرب المستمرة منذ مارس 2015.

وتأتي الخطوة في إطار سياسة الضغط القصوى، التي تواصل إدارة الرئيس دونالد ترمب اتباعها في التعامل مع النظام الإيراني.

وخلال الأسابيع الماضية، تحدثت وسائل إعلام أمريكية عن مساع لإدارة ترامب لتصنيف الحوثيين ضمن الجماعات الإرهابية قبل مغادرة البيت الأبيض في 20 يناير المقبل.

وللعام السادس يشهد اليمن حرباً بين القوات الحكومية وجماعة الحوثي المسيطرة على محافظات يمنية بينها العاصمة صنعاء منذ خريف 2014.

ومنذ مارس 2015، ينفذ تحالف عربي بقيادة الجارة السعودية عمليات عسكرية في اليمن، دعماً للقوات الموالية للحكومة، في مواجهة الحوثيين، المدعومين من إيران.

مكة المكرمة