ترحيب خليجي بتعيين سويدي مبعوثاً أممياً جديداً لليمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A4xZBp

غروندبرغ عين خلفاً للبريطاني غريفيث

Linkedin
whatsapp
السبت، 07-08-2021 الساعة 11:54

وقت التحديث:

السبت، 07-08-2021 الساعة 18:04
- ماذا تأمل دول الخليج من تعيين مبعوث أممي جديد لليمن؟

مواصلة جهود المجتمع الدولي نحو إيجاد حل شامل للأزمة اليمنية وتحقيق الأمن والاستقرار بالمنطقة.

- كيف يرى الحجرف المبعوث الأممي الجديد؟

يأمل أن تساعده الخبرة والمعرفة بالمنطقة في إيجاد حل ينهي الأزمة اليمنية.

رحب الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربي، نايف الحجرف، بقرار الأمم المتحدة بتعيين الدبلوماسي السويدي هانز غروندبرغ، مبعوثاً أممياً خاصاً لليمن، خلفاً لمارتين غريفيث، فيما أبدت الرياض ومسقط استعدادهما للتعاون مع المبعوث الجديد.

وأعرب نايف الحجرف، في بيان، الجمعة، عن تطلع المجلس للعمل مع هانز غروندبرغ لمواصلة جهود المجتمع الدولي نحو إيجاد حل شامل للأزمة اليمنية وتحقيق الأمن والاستقرار بالمنطقة.

وأشار الحجرف إلى دور المبعوث الأممي لليمن في دعم الجهود الإقليمية والدولية للوصول إلى الحل السياسي الذي ينشده مجلس التعاون، وفقاً للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن الدولي 2216.

ونوه بالمسيرة المهنية لغروندبرغ، حيث عبر عن أمله في أن تساعد هذه الخبرة والمعرفة في مواصلة الجهود لإيجاد حل ينهي الأزمة اليمنية، ويدعم الجهود الإنسانية والتنموية للشعب اليمني.

وفي السياق، رحبت المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان، السبت، بتعيين المبعوث الجديد، وقالتا إنهما ستتعاونان معه بغية التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة.

وقال وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، إن بلاده ترحب بتعيين المبعوث الجديد، وتتمنى له التوفيق في مهمته، مؤكداً دعم الرياض لجميع الجهود التي سيبذلها غروندبرغ لإنهاء الصراع سياسياً.

كما أعرب وزير الخارجية العُماني، بدر بن حمد البوسعيدي، عن ترحيبه بتعيين غروندبرغ في منصبه الجديد، وقال، في بيان: إن "سلطنة عُمان تتطلع للعمل معه في هذا الملف المهم ومواصلة الجهود الرامية إلى حل الأزمة اليمنية في أقرب الآجال".

وأمس الجمعة، عين أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، الدبلوماسي غروندبرغ مبعوثاً خاصاً إلى اليمن، ليكون رابع مبعوث أممي خلال الأزمة الأخيرة بين الحكومة ومليشيا الحوثي، بعد التونسي جمال بن عمر، والموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد، والبريطاني غريفيث.

وصدّق مجلس الأمن، المكون من 15 دولة عضواً، على تعيين غروندبرغ هذا الأسبوع ليحل محل غريفيث، الذي عُين منسقاً للشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة الشهر الماضي، بعد محاولاته خلال السنوات الثلاث الماضية التوسط لإنهاء الصراع في اليمن.

وتنتظر المبعوث الجديد ملفات شائكة وصعبة، أهمها إعادة الأطراف اليمنية إلى طاولة المفاوضات، بالإضافة إلى مُعالجة تداعيات الحرب، والدخول في مسار تفاوضي مباشر، إلى جانب ملف التداعيات الإنسانية والمجاعة، التي تستمر الأمم المتحدة في التحذير منها.

جدير بالذكر أن الدبلوماسي السويدي هانز غروندبرغ ترأس سابقاً شعبة الخليج بوزارة الخارجية السويدية عام 2018.

كما ترأس مجموعة العمل في المجلس الأوروبي لشؤون الشرق الأوسط ومنطقة الخليج خلال رئاسة السويد الدورية للاتحاد الأوروبي عام 2009.

مكة المكرمة