ترحيب أمريكي - أممي ببيان الكويت بشأن الأزمة الخليجية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Xdm2Kq

بومبيو وغوتيريش رحبا بالبيان وشكرا الكويت على جهودها

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 04-12-2020 الساعة 22:05
- ما ردود الفعل على بيان الكويت بشأن أزمة الخليج؟

لقي البيان ترحيباً أممياً وعربياً.

- ما آخر تطورات الأزمة؟

الكويت قالت إن الوساطة أثمرت نتائج مثمرة.

لقي البيان الكويتي الأخير بشأن الأزمة الخليجية ترحيباً إقليمياً وأممياً وأمريكياً؛ لكونه أعطى مؤشراً على أن الأزمة الدائرة منذ أكثر من ثلاث سنوات، في طريقها إلى الحل.

وكان وزير الخارجية الكويتي، الشيخ أحمد الناصر، قد أعلن الجمعة، أن الجهود السياسية لحل الأزمة أثمرت نتائج إيجابية، مؤكداً رغبة الأطراف المشارِكة، في إنهاء الخلاف.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، خلال مشاركته في مؤتمر دول البحر المتوسط، إن الولايات المتحدة تأمل حلاً قريباً للأزمة.

وأضاف بومبيو: إن الوقت "قد حان لإنهاء هذا الخلاف، من أجل شعوب المنطقة".

كما رحب وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، بالبيان، معرباً عن أمل بلاده أن تسهم هذه المصالحة في استقرار المنطقة.

وقال ظريف في تغريدة على "تويتر": "نرحب بالتفاهمات التي أعلنتها الكويت في الخليج العربي"، مشيراً إلى أن "سياستنا منذ فترة طويلة هي الدبلوماسية وعلاقات حسن الجوار والحوار الإقليمي".

وختم بالقول: "نأمل أن تسهم المصالحة في الاستقرار والتنمية السياسية والاقتصادية لجميع شعوب منطقتنا".

وفي الأردن، أكد نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، ترحيب المملكة بالبيان، معرباً عن تقديره للجهود الكويتية لحل النزاع.

وقال الصفدي إن إنهاء الأزمة وتحقيق التضامن الخليجي "يشكلان ركيزة رئيسة من ركائز تحقيق التضامن العربي وتفعيل آليات عمله المشتركة".

كما ثمّن الجهود التي بذلتها الولايات المتحدة الأمريكية لإنهاء الأزمة، مؤكداً أن إنهاء الخلاف يمثل مصلحة خليجية وعربية مشتركة.

من جهته رحب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بالبيان، وقال إنه يشعر بالتشجيع إزاء الأنباء الصادرة بشأن قرب إنهاء الأزمة الخليجية.

وقال غوتيريش، خلال منتدى دول البحر المتوسط، إنه يرحب بالجهود الكويتية لبناء جسور التفاهم في المنطقة والعالم.

وفي السياق، قالت الجامعة العربية إن أمينها العام أحمد أبو الغيط يتابع بارتياح وترحيب، الجهود الحميدة التي تبذلها الكويت في المرحلة الحالية، لرأب الصدع العربي وحل الخلافات بين الأشقاء العرب.

وقالت الجامعة إن استمرار الخلافات بين الأشقاء يضر بالمصلحة العربية ويقلل القدرة على التوصل إلى مواقف مشتركة في القضايا المهمة، مؤكدةً أن كل جهد يُبذل لإصلاح الخلاف جهد مشكور ويخدم المصلحة العربية.
وبعد ساعات قليلة من البيان، نقلت وكالة الأنباء الألمانية، عن نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله، قوله: إن "الأزمة الخليجية طُويت وتم التوصل إلى اتفاق نهائي".

وتوقع الجار الله وجود خطوات سيتم الإعلان عنها، "للانطلاق نحو المستقبل وطيّ صفحة الخلاف".

ونقل التلفزيون العربي عن مسؤول في الإدارة الأمريكية، قوله: إن "قطر والسعودية ستوقعان اتفاقاً مكتوباً خلال الأيام المقبلة؛ لإنهاء الأزمة بينهما".

 

مكة المكرمة