ترامب: 4 شركات أمريكية تنهي آخر تجارب لقاح كورونا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/d2yvbb

كبار السن لهم أولوية بالحصول على اللقاح

Linkedin
whatsapp
الخميس، 24-09-2020 الساعة 09:58

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن شركة "جونسون آند جونسون" أعلنت أنها في المرحلة الرابعة من إنتاج لقاح كورونا، لتكون بذلك الشركة الرابعة التي تدخل المراحل الأخيرة من الإنتاج.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها ترامب، يوم الأربعاء، خلال مؤتمر صحفي عقده من البيت الأبيض بالعاصمة واشنطن.

وأوضح الرئيس الأمريكي أن هناك تنسيقاً بين إدارته والولايات الـ50 لتوزيع اللقاحات في تلك الولايات حتى يحصل عليها أولاً أصحاب الأولوية من كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة.

وبيّن ترامب أنه بينما تراجع معدل الوفيات بشكل كبير للغاية منذ أبريل الماضي، قلّ عدد المرضى الذين في حاجة إلى الدخول إلى غرف العناية المركزة، مؤكداً أن المدارس ستبدأ قريباً، والأطفال سيعودون إليها بشكل آمن.

ولفت ترامب إلى توفير الاختبارات والمواد اللازمة لدور الرعاية استعداداً للخريف والشتاء، مطالباً الأمريكيين بالحصول على لقاحات الأنفلونزا الموسمية، حيث حذر من ارتفاع عدد الإصابات مع حلول الخريف والشتاء اللذين يتزامنان مع موسم الإنفلونزا.

وفي 15 سبتمبر 2020، أكد ترامب أنه يعمل مع إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (إف دي إيه) للحصول على لقاح "في غضون 4 أو 8 أسابيع".

وفي معرض رده على اتهامات بالاستعجال في توفير اللقاح، قال ترامب: "لا أفعل ذلك لأسباب سياسية".

من جهته، عبر المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة جو بايدن، والمرشحة لمنصب نائب الرئيس، السناتورة كامالا هاريس، عن مخاوفهما من الموافقة على لقاح قبل استكمال التجارب.

ونفت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كايلي ماكناني، تعرض "إف دي إيه" لأي ضغوط سياسية للإسراع في منح الموافقة للقاح ضد الفيروس.

وسبق أن كشف مدير منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، أن نحو 200 لقاح مضاد للفيروس التاجي هي حالياً في مرحلة التجارب السريرية وما قبل السريرية.

وقال في هذا الشأن أيضاً: "ليس لدينا ما يضمن أن أي لقاح واحد قيد التطوير الآن سيكون ناجعاً، لكن تاريخ تطوير اللقاحات يخبرنا أن البعض سيفشل والبعض الآخر سينجح".

وتهدف منظمة الصحة العالمية إلى توفير ملياري جرعة من اللقاح بنهاية عام 2021، إلا أنه حتى الآن تم استثمار ثلاثة مليارات دولار لمبادرة تسريع أدوات مكافحة كوفيد-19، وهو ما يمثل فقط عشر الـ35 ملياراً المطلوبة لتوسيع النطاق وإحداث التأثير.

مكة المكرمة