ترامب يوقّع "تحت الضغط" على حزمة التحفيز الاقتصادي الخاصة بـ"كورونا"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RArVWa

شكك ترامب في مشروع حزمة المساعدات التي طال انتظارها

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 28-12-2020 الساعة 08:30

- ما الذي تتضمنه حزمة التحفيز الاقتصادي؟

إعانات لملايين الأسر والشركات الصغيرة المتضررة من جائحة كوفيد-19.

- لماذا أخر ترامب التوقيع على حزمة التحفيز الاقتصادي؟

رأى أن المشروع يخدم أصحاب الشركات الكبرى، ويقدم مساعدات للدول الأجنبية بدل مساعدة المواطنين.

وقّع الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، مساء الأحد، بضغط من الكونغرس، على خطة تحفيز جديدة للاقتصاد، تمنح إعانات لملايين الأسر والشركات الصغيرة المتضررة من جائحة كوفيد-19.

وبحسب بيان للبيت الأبيض وقع ترامب قانون تمويل الوكالات الفيدرالية، وهو ما سيمنع حصول إغلاق حكومي جديد.

ويأتي توقيع ترامب بعد يوم من تحذير الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، له من "عواقب وخيمة" إذا استمر في تأخير توقيع خطة التحفيز الاقتصادي التي أقرها الكونغرس لمواجهة تبعات وباء كورونا، مشيراً إلى احتمال فقدان الملايين من المواطنين الأمريكيين إعانات مكافحة البطالة.

وجاء في بيان مكتوب لبايدن أن "تخلّي ترامب عن المسؤولية برفضه التوقيع على حزمة المساعدات له عواقب وخيمة. اليوم سيفقد نحو 10 ملايين أمريكي إعانات التأمين ضد البطالة".

وأضاف بايدن أن التوقيع على حزمة المساعدات أمر بالغ الأهمية، مشدداً على أنه "يجب التوقيع على المشروع الآن لمساعدة الأمريكيين".

واعتبر بايدن أن حزمة المساعدات خطوة أولى، وأن البلاد بحاجة لاتخاذ المزيد من الإجراءات في وقت مبكر من العام الجديد لإنعاش الاقتصاد واحتواء الوباء، بما في ذلك تلبية الحاجة الماسة إلى التمويل لتوزيع اللقاح وزيادة القدرة على إجراء الفحوص.

كما قال إن على ترامب أن يضم صوته لصوت الأمريكيين من أجل ضمان حصولهم على الطعام والمسكن في موسم الأعياد.

وشكك ترامب، الأسبوع الماضي، في مشروع حزمة المساعدات التي طال انتظارها، طالباً من المشرعين زيادة قيمة الشيكات المرسلة إلى الأمريكيين الأكثر ضعفاً من 600 إلى ألفي دولار، وهو مقترح أيده الديمقراطيون.

ورأى ترامب أن المشروع الذي مرره الكونغرس يخدم أصحاب الشركات الكبرى، ويقدم مساعدات للدول الأجنبية بدل مساعدة المواطنين.

وانتهى، السبت، أجل المعونات التي تعهدت الحكومة الأمريكية بتقديمها للمواطنين، وكان من المفترض أن يوقع ترامب على الخطة لتمديدها إلى مارس القادم.

وكان ترامب وافق قبل 9 أشهر على حزمة قيمتها 2.2 تريليون دولار لمساعدة الأفراد والشركات في مواجهة التباطؤ الاقتصادي الناتج عن تفشي فيروس كورونا، حيث لقيت تلك الخطة دعماً نادراً من كلا الحزبين في الكونغرس.

مكة المكرمة