ترامب يحذر إيران.. وواشنطن قد تغلق سفارتها في بغداد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/DMbvA5

ولاية ترامب تنتهي في 20 يناير المقبل

Linkedin
whatsapp
الخميس، 24-12-2020 الساعة 08:55
- متى كان آخر هجوم على السفارة الأمريكية في بغداد؟

20 ديسمبر 2020.

- من يقف خلف الهجوم الأخير؟

"مليشيا مارقة تدعمها إيران"، بحسب القيادة الوسطى الأمريكية.

وجه الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب رسالة شديدة اللهجة إلى إيران في حال قتل أي أمريكي، في وقت تدرس فيه الولايات المتحدة إغلاق سفارتها في بغداد بعد الهجمات الأخيرة التي تعرضت لها.

وقال ترامب في تغريدات عبر حسابه في "تويتر"، إنه سيحمل إيران المسؤولية في حال قُتل أي أمريكي، مطالباً إياها بـ"التفكير ملياً".

وأوضح أن سفارة بلاده في العاصمة العراقية "تعرضت لهجوم بصواريخ مصدرها إيران"، مضيفاً: "نسمع أحاديث عن هجمات إضافية ضد أمريكيين في العراق".

كما أرفق الرئيس الجمهوري تغريدته بصور 3 صواريخ "لم تنفجر"، بحسب قوله.

بدورها قالت القيادة الوسطى الأمريكية إن الهجوم على المنطقة الخضراء نفذته "مليشيا مارقة تدعمها إيران"، مبينة أن القصف "لم يكن يهدف إلى تجنب وقوع إصابات"، كما أنه ألحق أضراراً بمبانيها.

تأتي هذه التصريحات بعد اتهام صريح وجهه وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إلى طهران بالمسؤولية عن القصف.

وقبل 4 أيام، تعرضت سفارة واشنطن في بغداد لهجوم بما لا يقل عن 8 صواريخ سقطت في المنطقة الخضراء "شديدة التحصين"، نفذته جماعة خارجة عن القانون، وفق الجيش العراقي.

فيما قال مسؤول أمريكي إنه تم إطلاق 21 صاروخاً أصاب عدد منها المبنى، لكن الهجوم لم يسفر عن إصابة أي أمريكي.

في سياق متصل، تعتزم الولايات المتحدة إغلاق سفارتها في بغداد، بحسب موقع "أكسيوس" الأمريكي، مشيراً إلى أن الخطوة قد تشكل مقدمة للانتقام من إيران.

ونقل الموقع عن مصدرين مطلعين قولهما إن السفير الأمريكي في بغداد ماثيو تويلر قد يُنقل إلى أربيل (شمالي العراق)، أو قاعدة الأسد الجوية (غربي العراق) إذا غادر بغداد.

في هذا الإطار، قلل قائد القيادة الوسطى الأمريكية، كينيث ماكينزي، من احتمال اندلاع صراع بين الولايات المتحدة وإيران، مبيناً أن واشنطن "لا تسعى إلى التصعيد ولا إلى حرب مع إيران"، كما أن الأخيرة "لا تريد حرباً مع الولايات المتحدة في الوقت الراهن".

لكنه استدرك، في مقابلة مع شبكة "ABC" الأمريكية، قائلاً: إن "هناك خطراً كبيراً من قيام إيران بتهديد المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط"، مع اقتراب الذكرى السنوية الأولى لمقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني بقصف أمريكي بالقرب من مطار بغداد الدولي".

وكانت وكالة "رويترز" قد نقلت عن مصدر مطلع قوله إن مسؤولي الأمن القومي الأمريكي اتفقوا على عدة خيارات للتعامل مع إيران لطرحها على ترامب قريباً.

والاثنين الماضي، أعلنت واشنطن إرسال غواصة نووية وسفينتين حربيتين إلى الخليج، بالتزامن مع عبور غواصة تابعة للبحرية الإسرائيلية قناة السويس قاصدة الخليج.

واتهمت إيران "إسرائيل" بالوقوف وراء اغتيال عالمها النووي البارز محسن فخري زادة، الشهر الماضي، فضلاً عن تلميح طهران لوجود دور أمريكي – إسرائيلي في الانفجارات الغامضة، التي تعرضت لها منشآت نووية إيرانية خلال الصيف الماضي، من بينها مجمع "نطنز".

مكة المكرمة