ترامب وبوتين يتفقان على إجراء محادثات بشأن النفط

الرئيسان اتفقا على أهمية استقرار أسواق الطاقة العالمية

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 31-03-2020 الساعة 10:24

اتفق الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، على إجراء محادثات بين وزيري الطاقة في البلدين بشأن تراجع أسواق النفط العالمية.

جاء ذلك في اتصال هاتفي، مساء الاثنين، حسبما ذكرت وكالة "رويترز"، حيث قال الكرملين في إيجاز بشأن الاتصال: إنه "جرى تبادل وجهات النظر بشأن الوضع الحالي لأسواق النفط العالمية، وتم الاتفاق على إجراء مشاورات روسية أمريكية بشأن هذا من خلال وزيري الطاقة".

وقال جاد دير، المتحدث باسم البيت الأبيض: إن "الرئيسين اتفقا على أهمية استقرار أسواق الطاقة العالمية".

والاتفاق يمثل تحولاً جديداً في دبلوماسية النفط العالمية منذ أن تسبب فشل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا، في وقت سابق هذا الشهر، في الاتفاق على خفض الإنتاج، في إشعال حرب أسعار بين روسيا والسعودية، زعيمة أوبك فعلياً.

وأسهمت آثار تفشي جائحة كورونا أيضاً في تهاوي أسعار الخام إلى مستوى تاريخي، وهو ما يهدد شركات النفط ذات التكاليف الأعلى في الولايات المتحدة وحول العالم بالإفلاس.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الطاقة الأمريكية، شايلين هاينس، إن وزير الطاقة دان برويليت، سيتحدث مع نظيره الروسي ألكسندر نوفاك بشأن "السبل التي يمكن من خلالها لأكبر المنتجين في العالم التعامل مع التقلب في أسواق النفط العالمية".

ولم يذكر الكرملين بالتحديد ما سيناقشه الوزيران، لكن موسكو أشارت في السابق إلى أنها تود انضمام مزيد من الدول إلى جهود تحقيق التوازن بأسواق النفط العالم.

وقبل الاتصال الهاتفي قال ترامب إن السعودية وروسيا أصابهما الجنون في حرب أسعار النفط.

ودارت حرب نفطية بين السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، وروسيا، ثاني أكبر المصدرين، في الأسابيع الماضية بعد فشل مجموعة الدول المصدرة (أوبك) بقيادة المملكة، والدول النفطية خارجها بقيادة موسكو، في الاتفاق على خفض في الإنتاج.

ودعت السعودية، خلال اجتماع في فيينا، إلى خفض إضافي بمقدار 1.5 مليون برميل لمواجهة التراجع الكبير في الأسعار على خلفية انتشار فيروس كورونا المستجد، لكن روسيا رفضت.

ورداً على الموقف الروسي خفّضت السعودية أسعار النفط المطروح للبيع لديها إلى أدنى مستوياتها في 20 عاماً؛ في محاولة للاستحواذ على حصّة كبيرة في السوق، وهو ما أثار اضطرابات في أسواق الطاقة وحرب أسعار.

وبدأت أسواق النفط بالانهيار منذ أسابيع؛ مع فرض الحكومات في العالم قيوداً على السفر وتدابير عزل لاحتواء الفيروس، كما أدى الارتفاع في الاحتياطي إلى انخفاض في الأسعار.

مكة المكرمة