ترامب والعاهل السعودي يؤكدان قوة "الشراكة الدفاعية"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/NNnv7w

ترامب والملك سلمان ناقشا التطورات حول فيروس كورونا

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 08-05-2020 الساعة 23:41

- ماذا ناقش الزعيمان في الاتصال الهاتفي؟

العلاقات الثنائية وقضايا إقليمية وأسواق الطاقة وجائحة كورونا والاقتصاد العالمي.

- ماذا قالت الوكالة السعودية الرسمية عن الاتصال؟

قالت إن ترامب أكد التزام بلاده بحماية مصالحها وأمن حلفائها في المنطقة، وتصميمها على مواجهة كل ما يزعزع الأمن.

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، قوة الشراكة الدفاعية الأمريكية السعودية، وذلك بعد الحديث عن سحب واشنطن بطاريات باتريوت المضادة للصواريخ من المملكة، إضافة إلى عشرات العسكريين.

وأعلن المتحدث باسم البيت الأبيض، جاد دير، مساء الجمعة، أن ترامب والملك السعودي سلمان أجريا مكالمة هاتفية، وأكدا التعاون الدفاعي القوي بين الولايات المتحدة السعودية.

وأوضح "دير" أن الزعيمين تطرقا إلى القضايا الإقليمية والثنائية، وإلى مسائل التعاون في مجموعتي السبع والعشرين على التوالي.

كذلك اتفق ترامب والعاهل السعودي على أهمية الاستقرار في أسواق الطاقة العالمية، إضافة إلى مناقشة التطورات الإيجابية الأخيرة في مكافحة جائحة الفيروس التاجي، وانتعاش الاقتصاد العالمي".

بدورها قالت وكالة الأنباء السعودية (واس) إنه جرى تأكيد "العلاقات التاريخية والاستراتيجية بين البلدين، وما حققته هذه العلاقة المتميزة من إنجازات في جميع المستويات".

وأكد الجانبان حرصهما على استمرار جهودهما المشتركة لتعزيز أمن المنطقة واستقرارها.

وأشار الملك السعودي إلى جهود بلاده الرامية للوصول إلى حل سياسي شامل في اليمن، وإلى مبادرة التحالف بوقف إطلاق النار دعماً لجهود المبعوث الأممي في هذا الصدد.

وبحسب "واس" فإن ترامب أكد أن الولايات المتحدة ملتزمة بحماية مصالحها وأمن حلفائها في المنطقة، وتصميمها على مواجهة كل ما يزعزع الأمن والاستقرار فيها، وأن واشنطن تدعم الجهود المبذولة للوصل لحل سياسي للأزمة اليمنية.

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية نقلت عن مسؤولين أمريكيين أن الولايات المتحدة سحبت أنظمة دفاع جوي وعسكريين من السعودية.

كما قالت إن الإدارة الأمريكية تدرس أيضاً خفض الوجود البحري الأمريكي في الخليج العربي قريباً.

وبينت أن تلك القرارات تستند إلى أن إيران "لم تعد تشكل تهديداً مباشراً للمصالح الاستراتيجية الأمريكية".

مكة المكرمة