تراشق إعلامي بين حماس وفتح.. والتهدئة السبب

الرابط المختصرhttp://cli.re/G8MQWL
تحركات كبيرة لتوقيع اتفاق تهدئة بين حماس و"إسرائيل"

تحركات كبيرة لتوقيع اتفاق تهدئة بين حماس و"إسرائيل"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 05-08-2018 الساعة 17:40

عادت حالة التراشق الإعلامي بين حركتي "فتح" وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) من جديد، بعد الحديث عن قرب توقيع الأخيرة على اتفاق تهدئة مع "إسرائيل" برعاية قطرية ومصرية وأممية.

واتهمت حركة فتح، حماس بتنفيذ أخطر أهداف (صفقة القرن) من خلال فصل غزة وتشكيل دولة بها، فيما رفضت "حماس" تلك الاتهامات واعتبرتها سلوكاً سلبياً لفتح وغير مسؤول.

بدوره قال  منير الجاغوب، رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم بحركة فتح: إن "ما سيحدث في غزة هو تنفيذ لأخطر أهدافها(صفقة القرن) المتمثل بفصل غزة عن بقية الوطن وتشكيل دويلة فيها تكون مقبرةً لمشروعنا الوطني".

وحذّر  الجاغوب، في بيان له اليوم الأحد، من خطورة ما يجري؛ "لكونها تتم بمعزل عن القيادة الفلسطينية الشرعية".

ووصف الجاغوب خطوات "حماس" بأنها "عبث بالقضية الوطنية".

وشدد على أن حركته لن "تلتزم بأي نتائج أو ترتيبات تصدر عن هذه المفاوضات المشبوهة بعيداً عن إرادة شعبنا وخارج إجماعه الوطني".

حركة "حماس" ردّت  على تلك الاتهامات بالقول: "السلوك السلبي لحركة فتح وهجومها الإعلامي غير المسؤول والمتواصل، يهدف إلى قطع الطريق أمام إنجاح أي جهود وطنية ومصرية وإقليمية وأممية لتحقيق الوحدة وإنهاء معاناة أهلنا في القطاع".

وأضافت الحركة، في بيان لها اليوم الأحد: "نسعى لإنهاء معاناة أهلنا في القطاع، وتبذل قيادتها المركزية في سبيل تحقيق ذلك جهوداً جبارة مع الكل الوطني الفلسطيني، ومع الأشقاء المصريين والمسؤولين الأمميين".

وأوضحت أن تلك الجهود تهدف إلى "رفع الحصار عن قطاع غزة، وإنهاء العقوبات المفروضة على أهله، وتحقيق الوحدة والمصالحة؛ لينعم شعبنا بالأمن والأمان بلا حصار وبلا عدوان وبلا أزمات".

وسيجتمع أعضاء المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر (الكابينيت)، اليوم، لبحث مقترح تسوية يقود إلى تهدئة في قطاع غزة، بحسب صحيفة "هآرتس".

وحسب "هآرتس" يتوقع أن تشمل هذه التسوية في البداية رفع القيود عن معبر كرم أبو سالم (معبر البضائع الرئيسي لقطاع غزة)، التي فرضها وزير الجيش الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان.

ووصل إلى قطاع غزة، الخميس عبر معبر رفح البري مع مصر ، وفد من قيادات حركة حماس في الخارج، برئاسة نائب المكتب السياسي للحركة صالح العاروري، وعضوية كل من موسى أبو مرزوق وعزت الرشق وحسام بدران.

وتناولت وسائل إعلامية محلية أنباء بأن "حماس" اقتربت من إبرام اتفاق "تهدئة" لمدة عشر سنوات مع "إسرائيل".

مكة المكرمة