تخبط مستمر.. موعد محاكمة جديدة لـ"العودة" و"القرني"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3J7Pzb

معتقل منذ عام 2017

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 20-12-2019 الساعة 08:57

قررت محكمة سعودية البدء بسلسلة جديدة من جلسات المحاكمة بحق الشيخين البارزين سلمان العودة وعوض القرني.

وقال عبد الله العودة، نجل الداعية الإسلامي الموقوف منذ عام 2017 بالمملكة، أمس الخميس، إن المحكمة (الجزائية المتخصصة بالرياض)، بعد أن قررت سابقاً رفع الجلسات في المحاكمة السرية للوالد لأجل النطق بالحكم، تفاجأنا اليوم ببدء سلسلة جديدة من الجلسات".

وأضاف في تغريدة بحسابه على موقع "تويتر"، أن القرار جاء "بناء على طلب النيابة، ضمن حالة تخبط عامة"، مبيناً: "مع العلم أن الوالد لا يزال في الحبس الانفرادي، وستكون الجلسة القادمة الثلاثاء".

وفي وقت سابق أمس الخميس، قررت المحكمة عقد جلسة للنطق بالحكم بحق العودة، "في جلسة مفاجئة خلافاً لما هو مقرر"، بحسب تغريدة لنجل العودة، لكنها ألغتها لاحقاً وحددت موعداً آخر للمحاكمة.

من جانبه، ذكر حساب "معتقلي الرأي" المتابع لشؤون المعتقلين السعوديين على "تويتر" أن محكمة الرياض الجزائية المتخصصة حددت يوم الثلاثاء (24 ديسمبر الجاري) موعداً لجلسة جديدة للشيخ سلمان العودة، ويوم الخميس القادم (26 ديسمبر الجاري) موعداً لجلسة جديدة للشيخ عوض القرني.

كما ذكر الحساب أن "الوضع الصحي للشيخ عوض القرني لا يزال متدهوراً، حيث تم إحضاره أمس إلى قاعة المحكمة على كرسي متحرك".

يشار إلى أن المحكمة الجزائية أجلت آخر محاكمة للعودة في 27 من نوفمبر الماضي، إلى 30 يناير عام 2020، قبل أن تعلن تقديمه لأمس الخميس.

من جهتها، جددت منظمة العفو الدولية دعوتها لإطلاق سراح العودة "على الفور دون قيد أو شرط".

وقالت، في تغريدة بتويتر أمس الخميس: إنه "لا ينبغي أن يقابل التعبير السلمي بالحبس الانفرادي وعقوبة الإعدام".

وسبق أن وجهت النيابة العامة، بقيادة سعود المعجب، إلى "العودة" 37 تهمة خلال جلسة عقدتها المحكمة الجزائية المتخصصة في العاصمة الرياض، سابقاً، بالإضافة إلى الداعية علي العمري، والداعية عوض القرني، اللذين اعتُقلا بعد أيام من اعتقال "العودة"؛ بتهم "الإرهاب".

وتواترت أنباء، سابقاً، عن اعتزام السلطات إصدار وتنفيذ أحكام بإعدام الدعاة الثلاثة.

يشار إلى أن السلطات السعودية أوقفت، في عام 2017، دعاة بارزين وناشطين في البلاد؛ أبرزهم سلمان العودة وعوض القرني وعلي العمري، وسط مطالب من شخصيات ومنظمات دولية وإسلامية بإطلاق سراحهم.

واعتُقل سلمان العودة، في سبتمبر 2017، عقب كتابته تغريدة عبَّر فيها عن سعادته بالأنباء عن إجراء اتصال بين أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان آل سعود.

مكة المكرمة